الرابطة المحمدية للعلماء

مضاد حيوي يتحدى العجز الطبي في علاج السل المقاوم للمضادات

في سابقة علمية تهم مرض السل، أعلن “التحالف ضد مرض السل” إطلاق أول تجربة سريرية لعلاج جديد يستهدف في آن الشكل الكلاسيكي للمرض والأشكال المقاومة للمضادات الحيوية.

ومعلوم أن السل يعتبر من الأمراض الأكثر فتكا في العالم مع 1.4 مليون ضحية سنويا على ما جاء في بيان للمنظمة غير الربحية التي تمولها جزئيا مؤسسة غيتس. وهذا الوضع مرشح للتفاقم لان العلاجات الحالية قديمة وغير متكيفية لمواجهة مرض باتت جراثيمه مقاومة أكثر فأكثر للمضادات الحيوية والأدوية الأخرى المتوافرة.

ويعاني حاليا 650 ألف شخص في العالم من السل المقاوم لأدوية عدة ويتوقع أن يستمر هذا العدد بالارتفاع، مع التذكير بأن غالبية المرضى المصابين بهذا الشكل من المرض لا يحصلون على العلاج المناسب بسبب تعقيداته وكلفته المرتفعة. حتى بين الاشخاص الذين يحصلون على علاج، يشفى شخصان من كل ثلاثة.

وأوضح ميل سبيغلمان رئيس مجلس إدارة “التحالف ضد مرض السل” متحدثا عن العلاج الجديد “هذا الخليط الجديد المضاد للسل قادر على تمهيد الطريق امام مقاربة مبتكرة وأكثر فاعلية لمكافحة السل من خلال إزالة التمييز بين الاصابة التقليدية والأشكال المقاومة لأدوية عدة”، مضيفا أنه “من شأن هذه المقاربة ان تسمح بخفض مدة العلاج كثيرا وتبسطيه وجعله اكثر فاعلية”.

سعيد العبدلاوي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق