الرابطة المحمدية للعلماء

مصري يخترع واسطة إسعاف برجومائية

مأساة وفاة ابنه جعلت منه مخترعا لواسطة إسعاف برجومائية، تسير على الأرض وتطير في السماء وتبحر في الماء.

الحكاية ببساطة يرويها المخترع “أشرف محمد حماد” الشهير بأشرف البنداري فني سيارات.. يقول: “في البداية تعرض ابني لأزمة صحية، وكان يمكن إنقاذه لكن للأسف الفوضي المرورية والزحام جعل الطبيب يتأخر، فمات “ابني” وعشت لحظات الفراق والأسى.

ولكن هذا دفعني لأن أستعيد نفسي مجددا بعدما أسلمت أمري لله، وفكرت في الحفاظ على أرواح آخرين قد يتعرضون لنفس الموقف، ورحت أبحث عن شيء يستطيع تخطي هذا الزحام ويسعف الأبرياء، وتأملت في سيارة أمام مكتبي كيف يمكن أن أجعلها تطير في السماء وتبحر في الماء، والحمد لله استعنت بثمانية من المتخصصين في المحركات والخامات والجرافيك وظللنا خمس سنوات نبحث عن كل جديد في تكنولوجيا الطيران حتى تمكنا من عمل “ماكيت” للسيارة الطائرة.

 وأدخلنا فيها 13 محركا تجعلها تسير على الأرض مثل أي سيارة، ويمكن أن تحلق بارتفاع عموديا عن طريق بعض المحركات، ثم تندفع للطيران من أي ارتفاع، ويمكن أن تهبط عمودي على الأرض، وكذلك تهبط في الماء وتسير مثل أي مركب، فكل محرك في الطائرة له استخدامه، وكل ذلك بدون وقود، فهي تعمل بالشحن الذاتي وتطير أكثر من يوم، ونجحنا في تصميم لوحة القيادة من خلال جهاز كمبيوتر حساس جدا، وكل زر به ناطق تحسبا للضغط على أي زر بطريق الخطأ.

وصممنا جسم الطائرة بشكل دائري مثل أي طائرة لانزلاق الهواء ويكون من “الفيبر” حتى لا يكون وزنها ثقيلا وهي تصل من 300 إلى 400 كيلو في التصميم، ومزودة بخاصية التنافر المغناطيسي منعا للتصادم في الهواء ويصل طولها لسبعة أمتار في المرحلة الأولى، ويمكن تقليله مع التطوير، وذلك بسبب كثرة المحركات وعرضها لا يزيد عن 140 سم.

وعن استخدامات الطائرة يقول المخترع أشرف: يمكن استخدامها كإسعاف طائر في المراحل الأولى، حيث تتسع من 4 لـ6 مقاعد ويمكن تطويرها بأن تستخدم كأتوبيس طائر بين المحافظات أو الأحياء المزدحمة، ويمكن تصميم مهابط على أسطح بعض المباني الجديدة للهبوط والإقلاع عمودي، وهي تسير على الأرض بدون أجنحة وعند الارتفاع عموديا تفتح الأجنحة، ويمكن تدريب سائقين بمعرفة القوات المسلحة، وتعمل وفق أنظمة أبراج المراقبة، وتحت سلطة الطيران المدني والقوات المسلحة حتى لا يساء استخدامها.

نسيج

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق