الرابطة المحمدية للعلماء

مشروع ميناء الناظور غرب المتوسط يراعي المعايير البيئية الدولية

أكد المندوب السامي للمياه والغابات ومكافحة التصحر، عبد العظيم الحافي٬ أن التخطيط لمركب ميناء الناظور غرب المتوسط تم في إطار منظور للتنمية المستدامة٬ ووفقا للمعايير البيئية المتعارف عليها عالميا.

وأوضح الحافي في تصريح صحفي أدلى به أخيرا لوكالة المغرب العربي للأنباء٬ غداة التوقيع٬ برئاسة صاحب الجلالة الملك محمد السادس٬ على الاتفاقيات المتعلقة بتمويل وتدبير المركب المينائي المستقبلي الناظور غرب المتوسط٬ أن “كل منشآت وتجهيزات هذا المشروع الضخم سيتم إنجازها على أساس دراسات الانعكسات على البيئة٬ ووفقا للمعايير الدولية في هذا المجال”.

ويندرج مشروع ميناء الناظور غرب المتوسط في إطار مسلسل لتطوير التجهيزات المينائية٬ بما يحول دون أية تأثيرات سلبية على البيئة٬ بالنظر إلى أن هذا المسلسل يقوم على دراسات مسبقة تحيط بكافة الجوانب.

وحسب الحافي٬ فإن هذا المشروع من الجيل الجديد يشمل كل جوانب التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة٬ ويكتسي بعدا إيكولوجيا مهما يراعي بالدرجة الأولى احترام التوازن البيئي.

وأوضح أن توازن الأنظمة البيئية عنصر أساسي في إنجاز مشروع من هذا الحجم٬ علما أن المغرب يحتل المرتبة الثانية بعد تركيا من حيث الثروات الإيكولوجية في الحوض المتوسطي بتوفره على غابات تشكل ثروة مهمة.

وذكر أن مشروع ميناء الناظور غرب المتوسط يتضمن تشجير مساحة تبلغ عشرة أضعاف تلك التي تغطيها تجهيزات المشروع ذاته٬ مشيرا إلى أن ذلك “يعكس الأهمية الكبيرة التي يوليها المشروع لحماية البيئة”.

(و.م.ع)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق