الرابطة المحمدية للعلماء

مشروع مشترك بوجدة للتحسيس بنبذ العنف بالوسط المدرسي

تبنت جمعية التعاون للتنمية والثقافة بالجهة الشرقية (أكوديك) أخيرا، مشروعا مشتركا يروم التحسيس والتوعية بنبذ العنف بمختلف أشكاله بالوسط المدرسي وإحداث خلايا للإنصات والوساطة بعدد من المؤسسات التعليمية بمدينة وجدة.

ويستهدف هذا المشروع الممول، وفقا لما جاء في وكالة المغرب العربي للأنباء، من طرف الوكالة الإسبانية للتعاون الدولي والتنمية والذي شرع في تنفيذه منذ يناير الماضي على مدى سنة واحدة تمكين سبعة آلاف متعلم ومتعلمة من 12 مؤسسة تعليمية على مستوى نيابة وزارة التربية الوطنية بوجدة اكتساب القيم الرامية إلى ممارسة سلوكات غير عنيفة في التعامل بين التلاميذ فيما بينهم وبين الأطر المدرسية والمتعلمين فضلا عن تحسيس وحماية التلاميذ ضحايا العنف المدرسي.

وتهدف الجمعية أيضا من خلال إنجازها لهذا المشروع المشترك مع وزارة التضامن والمرأة والأسرة والتنمية الاجتماعية والنيابة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والخلية الجهوية للتكفل بالنساء والأطفال ضحايا العنف وجامعة محمد الأول، تجسيد ثقافة نبذ العنف المدرسي والحد من التواصل العنيف ومختلف العوامل التي تشجع على السلوك العنيف داخل المؤسسة التعليمية فضلا عن تمكين هيئة التدريس من اكتساب طرق التربية على نبذ العنف وتدبير النزاعات.

وكان هذا المشروع استهدف في بدايته تأطير وتكوين على مدى 13 يوما مجموعة من المكونين الذين تم انتقاؤهم لتقوية قدراتهم التدبيرية في مجال التربية على نبذ العنف بهدف تكوين الأطر التربوية والإدارية على الأساليب الناجعة للحد من هذه الظاهرة وتبني أسلوبي الإنصات والوساطة كوسيلة لفض النزاعات وضمان السير العادي بالمؤسسات التعليمية وبالتالي بلوغ الهدف الأساسي من البرنامج الذي يتجسد في مؤسسة تعليمية بدون عنف.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق