الرابطة المحمدية للعلماء

مشاركون يؤكدون على ضرورة إصلاح استراتيحية التكوين المهني بالمغرب

قال الوزير المنتدب لدى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني عبد العظيم الكروج أمس الأربعاء بالرباط، إن إصلاح إستراتيجية التكوين المهني “رؤية 2021” يرتقب أن تمكن من تسهيل ولوج الشباب إلى سوق الشغل.

وأوضح الوزير في كلمة خلال افتتاح يوم دراسي حول إصلاح نظام التكوين المهني، أن الإستراتيجية الوطنية في مجال التكوين المهني، التي تتمحور أساسا حول تثمين الرأسمال البشري وتسهيل الاندماج المهني لفائدة الشباب، ستمكن من تكييف التكوين مع خاصيات وحاجيات الشغل.

وأضاف أن الرؤية الجديدة تسعى إلى ملاءمة نظام التكوين المهني مع خاصيات وحاجيات سوق الشغل، مبرزا دور القطاع الخاص في نجاح أي إستراتيجية للتكوين.

وسيتضمن هذا اليوم الدراسي تقديم عروض لمسؤولين وأطر في قطاع التكوين المهني تهم على الخصوص إعادة هندسة التكوين المهني وفق مقاربة قائمة على الكفاءات، والتكوين الأولي في الوسط المهني والشراكة بين القطاعين العام والخاص، والتكوين المستمر وحكامته، وتعزيز عرض التكوين المهني الخاص في تكامل مع العرض العمومي في التكوين وتثمين الجانب المهني من خلال تمفصل أفضل لمكونات نظام التربية والتكوين.

ويرتقب أن يتمخض هذا اللقاء عن إرساء آلية للإعلام والتوجيه والتفكير حول إصلاح نظام التكوين المهني.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق