الرابطة المحمدية للعلماء

مشاركة المغرب بهولندا في المؤتمر الموضوعاتي الدولي حول حقوق الإنسان

يشارك المغرب، بنوردفيك (غرب هولندا)، في المؤتمر الموضوعاتي الدولي لحقوق الإنسان، الذي افتتح أشغاله مساء يوم الأحد في إطار “المراجعة الشاملة للمؤتمر الدولي للسكان والتنمية في أفق 2014 “.

ويأتي هذا المؤتمر، بعد 20 عاما من انعقاد “مؤتمر القاهرة الدولي للسكان والتنمية في أفق 2014 ” الذي وضع حقوق الإنسان في صلب الجهود الرامية إلى تحسين نوعية الحياة للجميع وضمان التنمية المستدامة، وذلك لجرد حصيلة ما تم في مجال حقوق الإنسان منذ عام 1994، وتحديد التحديات المستقبلية.

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، قال المندوب الوزاري لحقوق الإنسان، السيد المحجوب الهيبة الذي يمثل المغرب في هذا المؤتمر، إن المملكة تشارك في هذا اللقاء كبلد راكم خبرة واسعة في مجال حقوق الإنسان وأرسى سياسات طموحة في مجال الصحة الإنجابية وتنظيم الأسرة.

وأضاف السيد الهيبة أن المملكة اعتمدت أيضا استراتيجيات لتعزيز المساواة والتنمية البشرية المنصوص عليها مؤخرا في الدستور الجديد، مستحضرا، في هذا السياق، أهمية المبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي تعمل على ضمان الولوج إلى الصحة والتعليم بالنسبة للجميع وخاصة في العالم القروي.

وذكر، في هذا الصدد، بأن المغرب يتوفر على مؤسسات تشتغل على نفس المواضيع التي يعالجها هذا المؤتمر، كالمندوبية السامية للتخطيط التي تنجز دراسات حول التطورات الديمغرافية والاجتماعية بالمملكة.

وكان المغرب قد وافق على خطة عمل المؤتمر الدولي للسكان والتنمية الذي وضع العديد من الأهداف المتعلقة بالصحة الإنجابية والتعليم والمساواة بين الجنسين.

وخلال افتتاح المؤتمر، قالت المفوضة السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان، نافي بيلاي، إن تقدما كبيرا قد تم إنجازه على مستوى تنفيذ التزامات مؤتمر القاهرة للسكان والتنمية، مشددة على الدور “الحاسم على الخصوص” لمجتمع حقوق الإنسان.

وعبرت بيلاي عن قناعتها بأن النقاش الذي تم إطلاقه في هذا اللقاء، الذي سيتواصل إلى يوم الأربعاء، “سيساعد على السير في الطريق الصحيح، وزيادة التركيز على الأولويات الرئيسية بالاستناد أساسا إلى حقوق الإنسان”.

ومن جانبه، أشار المدير التنفيذي لصندوق الأمم المتحدة للأنشطة السكانية بابا اوشوتمهين إلى أن تقييم برنامج عمل المؤتمر الدولي للسكان والتنمية يمنح الفرصة ليس فقط للتأكيد على الطابع الرئيسي لحقوق الإنسان ضمن هذه الأجندة، ولكن أيضا للتأكيد على الضرورة الملحة لوضع مقاربة “واضحة” و”متكاملة” للصحة الجنسية والإنجابية وغيرها.

وأضاف أن الفشل في تسريع هذه الإجراءات من شأنه أن يقلص من إمكانات الوصول إلى إرساء حقيقي لحقوق الإنسان ولشروط ضمان الصحة، ويؤثر سلبا على الجهود المبذولة للحد من الفقر وتحقيق تنمية بيئية واقتصادية واجتماعية وعدالة اجتماعية.

ومن جهتها، أكدت الكاتبة العامة لوزارة الشؤون الخارجية الهولندية، السيدة روني جونز بوس أن حقوق الإنسان “آليات قوية” لتعزيز الوصول إلى خدمات الصحة الجنسية والإنجابية، مضيفة أن الهدف من هذا المؤتمر هو الانخراط في “حوار حقيقي يعزز من فهم التحديات والفرص” بالنسبة لجميع الأطراف.

يذكر أن برنامج عمل المؤتمر الدولي للسكان والتنمية، الذي امتد على مدى أكثر من 20 عاما، كان قد اعتمد ثلاثة أهداف رئيسية هي: الحد من وفيات الرضع والأمهات، وحصول الجميع على التعليم (خاصة بالنسبة للفتيات)، وحصول الجميع على الرعاية اللازمة في مجال الصحة الإنجابية بحلول عام 2015.

يشار إلى أن هذا المؤتمر يجري تنظيمه من قبل الحكومة الهولندية، بشراكة مع صندوق الأمم المتحدة للأنشطة السكانية ومكتب المفوضة السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق