الرابطة المحمدية للعلماء

مسابقة لاختيار أفضل مقترحات لتأسيس صناديق تمويل للثقافة

أعلنت مؤسسة المورد الثقافي عن فتح باب التقدم لمسابقة دعم تأسيس صناديق لتمويل الثقافة والفنون في بلدان المغرب والجزائر وتونس وليبيا واليمن، وذلك إلى غاية يوم 30 شتنبر الجاري.

وأوضح بلاغ للمؤسسة، حسب ما أوردته وكالة المغرب العربي للأنباء، أن هدف المسابقة هو دعم فكرة تكوين صناديق لتمويل المشاريع والمبادرات الثقافية والفنية في البلدان العربية، وذلك من خلال دعوة المؤسسات والجمعيات والمراكز البحثية العاملة في مجال الثقافة في المنطقة العربية إلى التقدم بمقترحات تستهدف بالأساس المناطق الفقيرة والمهمشة والمحرومة من الخدمات الثقافية.

وأشار البلاغ إلى أنه سيكون على المؤسسات الفائزة توفير 50 في المائة على الأقل من ميزانية إطلاق الصندوق وتمويل الدورة الأولى من المنح، على أن تقوم مؤسسة (المورد الثقافي) بالمساهمة في التمويل بحد أقصى قدره خمسة عشر ألف دولار أمريكي.

ويجب أن يتكون المقترح من تصور واضح ومفصل عن أهداف الصندوق والفئات المستفيدة منه، مع توضيح المدى الجغرافي للمستفيدين، ومصادر وآليات تمويل الصندوق، ونظام الإدارة والهيكل الإداري، وآلية اختيار المستفيدين بما يضمن الشفافية والحياد، وخطة زمنية تبدأ من التأسيس وحتى منح المستفيدين من الدورة الأولى، والآليات الضامنة لاستدامة الصندوق واستمرار الدعم.

كما يجب أن يتضمن المقترح الميزانية المقترحة موضحة الميزانية الكاملة للصندوق لمدة عام، ومتضمنةً مصروفات التأسيس والتسجيل القانوني، والمصروفات الإدارية، وميزانية الدورة الأولى للمنح، ومصادر التمويل الأخرى، وكذا علاقة الصندوق بالكيان المؤسس وآفاق الاستقلال عنه والمدى الزمني اللازم لذلك، وآليات التقييم والمتابعة.

وحسب المصدر ذاته، فالتقدم مفتوح لعدد من الفئات من الكيانات العاملة في مجال الثقافة والفنون في المنطقة العربية وهي الجمعيات الأهلية، والمؤسسات الأهلية، والمراكز الثقافية، والمراكز البحثية.

يشار إلى أن (المورد الثقافي) تأسست في نهاية سنة 2003 كمؤسسة غير ربحية في بلجيكا، تعمل في المنطقة العربية من خلال مكتب إقليمي في القاهرة، وأطلقت برامجها في أبريل من سنة 2004 بمهرجان فني هو (مهرجان الربيع) الذي ينظم مرة كل سنتين في القاهرة وبيروت.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق