الرابطة المحمدية للعلماء

مزوار يستعرض بنيويورك استراتيجية المغرب كرئيس مقبل للمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب

استعرض وزير الشؤون الخارجية والتعاون، صلاح الدين مزوار، يوم الأحد، بنيويورك، استراتيجية المغرب، كرئيس مقبل، إلى جانب هولندا، للمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب، مجددا الالتزام الثابت للمغرب بدعم النتائج التي تم التوصل إليها.

أوضح مزوار، خلال الاجتماع الوزاري السادس للمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب، الذي ترأسه كاتب الدولة الأمريكي، جون كيري، إلى جانب نظيره التركي، مولود تشاووش أوغلو، على هامش أشغال الدورة السبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، أن “هذه الاستراتيجية ترتكز على خمسة محاور”.

وأبرز أن الأمر يتعلق أولا بتحسين أثر الوثائق-الإطار، والممارسات الجيدة والتوصيات المعتمدة من قبل المنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب، والعمل على مضاعفة الجهود وإسهامات المملكة داخل المنتدى العالمي.

وأضاف أن المغرب سيعمل بعد ذلك على تعزيز العلاقات بين المنتدى والبلدان غير الأعضاء والمنظمات والمؤسسات، التي تم إحداثها تحت إشراف المنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب، مؤكدا أن هذا الهدف يستدعي مد جسور التعاون والتنسيق مع هذه البلدان، ومع الأمم المتحدة والمنظمات والهيئات المتعددة الأطراف المختصة.

 وتابع الوزير أنه سيتم، أيضا، العمل على تعزيز قدرات المنتدى من أجل تمكينه من الآليات المناسبة لتحقيق هذه الأهداف، معربا عن اقتناعه بأن الوحدة الإدارية، التي دعمت بشكل فعال أنشطة المنتدى منذ إحداثه، ستواصل الاضطلاع بدورها الكامل بعد نقلها إلى لاهاي. وفي المقام الأخير، أشار مزوار إلى أن المغرب يعتزم تعزيز القوة الاستباقية للمنتدى لوضعه دائما في المقدمة لمواجهة التحولات المتغيرة للتهديدات الإرهابية والتطرف، ملاحظا أن “معالجة المنتدى لظاهرة المقاتلين الإرهابيين الأجانب تمثل “دليلا دامغا على وجاهة هذه المقاربة”.

وأعرب الوزير، في هذا السياق، عن ارتياحه لمساهمة المنتدى في جهود تفعيل التوصيات التي يتضمنها القرار رقم 2178 لمجلس الأمن، وكذا مصادقة الدول المعنية على الممارسات الجيدة لمذكرة لاهاي مراكش، من أجل اعتماد رد أكثر نجاعة لظاهرة المقاتلين الإرهابيين الأجانب.

وأكد مزوار أن “المغرب وهولندا (…) سيواصلان جهودهما من أجل تنفيذ مخطط عمل المنتدى، لاسيما المواضيع التي تحظى بالأولوية المتعلقة بأمن الحدود والعدالة الجنائية وإعادة التأهيل، إضافة إلى التواصل الاستراتيجي”. من جهة أخرى، ركز الوزير على أهمية أمن الحدود كـ”بعد رئيسي” لمكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة العابرة للحدود، مؤكدا ضرورة تعزيز القدرات والتنسيق بين الدول من أجل دعم جهودها لمواجهة التهديدات الأمنية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق