الرابطة المحمدية للعلماء

مراكش تحتضن مؤتمرا عربيا رفيع المستوى لحقوق الطفل

تحت شعار “التقييم المرحلي لمخطط العمل العربي الثاني للطفولة.. تعزيز الشراكة العربية من أجل الارتقاء بأوضاع الطفولة”

تتواصل بقصر المؤتمرات بمراكش أشغال المؤتمر العربي الرابع رفيع المستوى لحقوق الطفل بتقديم تجارب الدول العربية في هذا المجال.

وانطلاقا من العبر المستخلصة من تجارب كل بلد على حدة، أكد المتدخلون في أشغال المؤتمر المنظم على مدى يومين تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، أن تقدم الأمم لن يتحقق إلا من خلال تنشئة جيل جديد مؤمن بقضاياه ومعتز بهويته العربية ومتمسك بناصية العلم والمعرفة وقادر على رفع تحديات المستقبل والاستفادة من الفرص المتاحة إليه.

ودعوا إلى ضرورة إصدار قرارات لا تبتعد عن الثقافة العربية وخصوصياتها وتقترب من ثقافة الأدبيات الدولية، وتدين الإرهاب الذي يدفع الأطفال ثمنه باهظا.

كما أكدوا على أهمية إصدار قرارات توجيهية تستهدف الحد من العنف داخل الأسرة والمدرسة والمجتمع من خلال نشر تعاليم الدين الإسلامي التي تنبذ جميع أشكال الإرهاب وتؤكد على أهمية التعلم والحوار.

وأشاروا إلى أن مؤتمر مراكش المنظم تحت شعار”التقييم المرحلي لمخطط العمل العربي الثاني للطفولة.. تعزيز الشراكة العربية من أجل الارتقاء بأوضاع الطفولة” يعتبر مناسبة سانحة لتعميق النظر والتشاور حول أفضل السبل لحماية الطفولة ورعايتهم وإعدادهم للمستقبل، والوقوف على المكتسبات التي تحققت لفائدة الطفولة على كافة المستويات ورصد الصعوبات والنقائص التي من شأنها أن تعيق النمو السليم والمتوازن للطفل العربي.

كما شددوا على أهمية تكثيف الجهود وإشراك مختلف مكونات المجتمع في مسار تعميق الوعي الاجتماعي حول مختلف قضايا الطفولة حفاظا وذلك حفاظا على المكتسبات التي تحققت لفائدة الطفولة في الوطن العربي.

وتجدر الإشارة إلى أن هذا المؤتمر يروم تحيين وتحسين مؤشرات أهداف مخطط العالم العربي للطفولة للخمس سنوات المقبلة مع تجديد انخراط والتزام الدول العربية في مجال تفعيل حقوق الطفل وتقوية الآليات العربية من خلال تعزيز أواصر الشراكة مع المجتمع المدني مع ضمان مشاركة فاعلة للشباب والأطفال سواء تعلق الأمر بمراحل التخطيط أو بمراحل التنفيذ والتقييم.

وسيتم خلال هذا الملتقى الذي يعرف مشاركة الوزراء العرب المكلفين بالطفولة وممثلي المنظمات الدولية والإقليمية العاملة في هذا المجال،عرض نتائج العديد من الدراسات والتقارير تتعلق بالخصوص بالآليات المؤسساتية المتعلقة بالطفولة على مستوى مختلف الدول العربية، والتشريعات العربية الخاصة بالطفل، ونتائج الدراسة المتعلقة بتقييم مدى تفعيل توصيات دراسة الأمم المتحدة المتعلقة بالقضاء على العنف والاستغلال الجنسي للأطفال، ومشروع الإستراتيجية العربية لوقاية وحماية الأطفال من الإدمان، ومشروع الإستراتيجية العربية لحماية الأطفال من الانحراف ومن الآفات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق