مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراثأعلام

محمد الرِّضَى السِّناني تـ1385هـ

 

 

 

  هو الإمام الفقيه الأديب محمد الرِّضى بن الفقيه إدريس بن علي المالكي البَكْري الفاسي، المعروف بالحنش، ينتسب إلى أولاد سنان أحد بطون قبيلة بني مالك وسفيان، وكان جدُّه قد رحل من قبيلته في الغرب إلى فاس على عهد السلطان عبد الرحمن بن هشام.

  ولد محمد الرِّضَى بمدينة فاس، وبها تعلم مبادئ القراءة والكتابة، وحفظ القرآن الكريم، كما نال قسطاً من التعليم الأولي بمكناس، ثم شرع في الدراسة بجامع القرويين وغيره، وتلقى مختلف العلوم والمعارف على أعلام وقته ابتداءً من والده الفقيه إدريس الحنش، والعلامة محمد بن جعفر الكتاني، والفقيه محمد بن علي الأغوازي، والفقيه أحمد بن الخياط الزكاري، والقاضي عبد السلام الهواري، وغيرهم من أعلام المغرب في تلك الفترة، وأجازه بعضهم إجازات عامة، ثم تحوَّل إلى إلقاء الدروس بالقرويين وغيره، متدرِّجاً في الرتب العلمية إلى أن تبوَّأ صدارتها.

  ثم رحل إلى الدار البيضاء فاستقر بها قرابة عشرة أعوام يعطي دروسا بجامع الحمراء بالمدينة القديمة، ثم رحل إلى مدينة أَزْمُّور وأقدم على تدريس الفقه والتفسير والحديث بمسجد سيدي الخادم. وعموما فقد كان ـ رحمه الله ـ كثير الارتحال داخل المغرب وخارجه، إذ حلّ بمدينة معسكر، وبتلمسان، وندرومة، والتقى بعدد من العلماء.

  وكان قد تقلَّد ـ رحمه الله ـ منصب إمام وخطيب بمسجد الزاوية الناصرية بمدينة فاس لمدة عشرين سنة، كما عمل خطيباً في مسجد عجيسة لمدة عام نيابة عن شيخه الفقيه محمد بن قاسم القادري، واشتغل أيضاً بالفتيا.

  وبالرغم من كثرة ترحاله فقد كانت له ـ رحمه الله ـ عناية خاصة بالتأليف في مختلف المعارف، فألف كتابه «الشذرات والتقاط الفوائد وغرر العوائد» على غرار محاضرات اليُوسي، وله أيضاً كتاب «إبداء التيسير لقراءة التفسير»، و«المقالة المرومة في الرحلة إلى تلمسان وندرومة»، و«الأجوبة المرضية عن أسئلة عالم مدينة مشرية»، و«الحنانة فيما يتعلق بالحضانة»، و«الإتحاف والوداد ببعض متعلقات الأولاد»، وغير ذلك مما يضيق المقام عن استيفاءه.

  توفي ـ رحمه الله ـ صباح يوم الخميس 24 صفر 1385هـ، ودفن في مسجد ضريح مولاي أبي شعيب السارية بمدينة أزمور.

مصادر ترجمته: التأليف ونهضته بالمغرب في القرن العشرين (ص149-150)، المصادر العربية لتاريخ المغرب (2/240)، مقدمة كتاب الشذرات والتقاط الفوائد وغرر العوائد (ص30-34).

 

  إنجاز: د. نور الدين شوبد.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. السلام عليكم ورحمة الله تعالى
    نشكر لكم همتكم في التعريف بأعلامنا الجِلّة؛ وقد قرأت هذه الترجمة الموجزة للشيخ محمد الرضى السناني، وقد لفت نظري أنكم أغفلتم كتابا مهما عند التعرض لذكر مصنفاته رحمه الله، ألا وهو "إبداء التيسير لقراء التفسير"؛ ونضرع إلى الله تعالى أن يقيّض لهذا المصنف وأضرابه من يخرج درره الكامنة فيه كمون نفائس الكنوز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق