الرابطة المحمدية للعلماء

محكمة أمريكية تنقض حكمًا بمنع افتتاح مركز إسلامي

نقضت محكمة أمريكية حكمًا بمنع افتتاح مركز إسلامي بمدينة مورفريسبورو المرخص إنشاؤه منذ سنة 2010، بولاية تينيسي.

ونجح مسلمون بولاية تينيسي في الحصول على قرار محكمة فدرالية ينقض حكم محكمة محلية بمقاطعة روثرفورد قضى أخيرا بمنع افتتاح المركز الإسلامي بمدينة مورفريسبورو المرخص إنشاؤه منذ سنة 2010، ونال القرار دعم الحكومة الأمريكية ممثلاً في وزارة العدل.

وكان مسلمو المدينة يأملون بافتتاح المركز، الذي من المقرر أن يكون قد قدم خدمات لحوالي 250 عائلة مسلمة وخمسمائة طالب مسلم يعيشون في المنطقة، بداية شهر رمضان الجاري بعدما واجهوا طيلة ثلاث سنوات معارضة سكان محليين ومجموعات متعصبة لإنشاء المركز، بدعوى أن الدين الإسلامي غير مشمول بحماية الدستور الأمريكي الذي يضمن حرية التدين وممارسة العقائد.

وعلق إمام المركز الدكتور أسامة بهلول على قرار المحكمة الفدرالية بالقول: “لقد حاولنا ما أمكن تفادي اللجوء إلى المحاكم ولكن في النهاية لم يكن لدينا خيار آخر”، وأضاف: خلال السنوات الماضية تعرضنا لضغوط شديدة جدًّا من أجل إيقاف أعمال البناء بالمركز، ولكن المحكمة الفدرالية أنصفتنا ومنحتنا ترخيصًا بالافتتاح، وسوف يفتح المركز أبوابه أمام جمهور المؤمنين في غضون الأسبوعين القادمين.

ولفت بهلول النظر إلى تضامن أفراد ومؤسسات وجهات أهلية مع الأقلية المسلمة بالمدينة مقابل الأصوات المتعصبة المعارضة لإنشاء المركز، والتي وصفها “بالقلة ولكن صوتها مسموع”، وفقًا للجزيرة.نت.

وأكد إيجابية التجربة التي مر بها القائمون على المركز رغم مرارتها، وقال “لقد كانت فرصة لتفنيد دعاوى المتعصبين الذين يرون في الإسلام دينًا عنيفًا معاديًا لغير المسلمين ويمتهن المرأة ويحرمها حقوقها”.

وقال “لقد أقمنا العديد من ندوات الحوار مع كنائس ومعابد دينية متعددة بالمنطقة وعرفناهم على المبادئ الأساسية في الإسلام الذي يطالب المسلمين باحترام القوانين المحلية ويضمن للمرأة حقوقها وكرامتها، لاسيما أن الهيئة الإدارية للمركز تضم عددا من النساء”.

مفكرة الإسلام

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق