الرابطة المحمدية للعلماء

مجلة “العربي العلمي” تحتفي بإنجازات نوبل في العلوم

احتلت أخبار جوائز نوبل للعلوم لسنة 2012 مساحة واسعة من العدد الجديد من مجلة “العربي العلمي” الصادر في شهر دجنبر الحالي، حيث تناول الدكتور فتح الله الشيخ بالتفصيل والشرح الإنجاز العلمي في حقلي الكيمياء والفيزياء اللذين اقتسمهما كل من سيرج هاروش ودافيد واينلاند (الفيزياء)، وكل من روبرت ليفكوفيتس وبراين كوبيلكا (الكيمياء)، موضحا الآفاق المستقبلية التي تفتحها الدراسات والاكتشافات التي قام بها كل من العلماء الأربعة مع فريقه البحثي في مجال تخصصهما.

أما نوبل في الطب فقد كتب عنها محمد حسونة تقريرا موسعا أوضح فيه أهمية إنجاز كل من شينيا ماكاني من اليابان، والبريطاني السير جون جوردون في مجال علم الخلايا الجذعية، وتأثير هذا المنجز على عمليات الاستنساخ في المستقبل.

وفي السياق نفسه تلقي المجلة الضوء على جائزة طريفة ومثيرة للدهشة تعرف باسم “إيج” أو “نوبل للحماقة” حيث يقوم مبتكرها بمنح الجائزة سنويا لعدد من الباحثين الذين ينجزون ابتكارات علمية بالفعل لكنها من وجهة نظره ابتكارات طريفة، وربما لا تفيد البشرية كثيرا، لكنها تخضع لكونها تنفذ وفق قوانين علمية صارمة.

ويكتب أسامة الغزولي موضوعا حول المنظومة الجينية وعلاقتها بالمرض وفق ما يقوله عالم مختص في هذا المجال هو الدكتور كارل أندرسون يوضح أن الجين وحده ليس فقط هو المسؤول عن المرض لكن أيضا الظروف التي يمر بها الجين والتي ينشأ عنها إما نقل المرض أو عدمه.

تضمن العدد أيضا موضوعا ترجمته غادة الحلواني حول اكتشاف علمي جديد يقوده فريق من الباحثين في إيطاليا يحاولون فيه التأكد من الشخصية الحقيقية التي ألهمت الفنان الإيطالي الرائد ليوناردو دافنشي لوحته الأشهر “الجيوكاندا” حيث عثر علماء الآثار أخيرا في عمق الأرض أسفل أحد الأديرة المجهولة في فلورنسا على هيكل عظمي يعتقدون أنه بقايا ليزا جيرارديني، زوجة جيوكوندو، التي كانت بطلة هذا العمل الفني الشهير، والموضوع يرصد الخطوات العملية والعلمية لهذا الاكتشاف والكيفية التي يعمل بها علماء الآثار مع المختصين في علوم البيولوجي للتأكد من حقيقة هذا الكشف الجديد.

وفي مجال “تاريخ العلم” تنشر المجلة تقريرا يتتبع البذور الأولى التي تم بها ابتكار فكرة الرافعة والقوانين العلمية التي مرت بها وصولا إلى روافع آلية يتم توجيهها عن بعد مثل “عربة كيريوستي” التي وصلت المريخ قبل عدة أسابيع.

كما يضم العدد الجديد العديد من التقارير الخبرية العلمية عن أحدث منجزات العلوم في الكيمياء والفيزياء والأحياء والفضاء والتكنولوجيا وعدد من الأبواب الثابتة.

ميدل إيست أونلاين بتصرف

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق