مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراثغير مصنف

متن العشماوية

 

 

 

  يعتبر متن العَشْمَاوِية من المتون الفقهية المختصـرة الوجيزة النافعة على مذهب الإمام مالك؛ إذ حوى زُبْدَة فقه العبادات على هذا المذهب، اقتصـر فيه مؤلفه على أهم المسائل المشتهرة في الباب، وقد عُرِفَ هذا المتن بنسبته إلى مؤلفه العالم الجليل الشيخ عبد الباري بن أحمد بن عبد الغني بن عتيق بن الشيخ سعيد بن الشيخ حسن، أبي النَّجَا العشماوي، الرفاعي، القاهري، الأزهري، المالكي، من علماء القرن العاشر، ومن تلاميذ الشيخ شمس الدين محمد بن عبد الرحمن السخاوي (ت902هـ).

  وبالنظر في هذا المتن نجد صاحبه يفتتحه بذكر السبب الذي دعاه إلى تأليفه، فقال رحمه الله:”سألني بعض الأصدقاء أن أعمل مقدمة في الفقه على مذهب الإمام مالك بن أنس رضي الله عنه، فأجبته إلى ذلك راجيا للثواب”؛ أما أقسام الكتاب، فهو يشتمل على ثلاثة عشر بابا، تحدث في الأبواب الأولى عن الطهارة بنوعيها المائية والترابية وما يتعلق بهما من الفرائض والسنن؛ ثم ثنى بالحديث عن الصلاة وفرائضها، وشروطها، ومندوباتها، ومفسداتها؛ وخصص لسجود السهو بابا تحدث فيه عن أهم الأحكام المتعلقة به، ثم بعده عقد بابا في الإمامة، ثم بابا في صلاة الجمعة، ثم بابا للأحكام المتعلقة بالجنازة، وكان الباب الأخير متعلقا بأحكام الصيام، ولم يخصص المؤلف أي باب لأحكام الزكاة ولا لأحكام الحج.

  من منهجه الذي صار عليه في تأليفه–رحمه الله- الاختصار في إيراد المسائل الفقهية، وذلك لطبيعة المقصد الذي رامه وأشار إليه في بداية مُؤَلَّفِه، يفتتح كل باب بذكر المسائل مجملة، ثم يشرع في التفصيل فيها مجردة عن دليلها، وبين الفينة والأخرى يشير إلى بعض المسائل المختلف فيها، ولم يذكر -رحمه الله- أي مصدر من المصادر التي اعتمدها، ورجح أبو اليسـر عبد العزيز بن الصديق الغماري في شرحه على هذا المتن(ص161)، أن الإمام العشماوي “انتقى هذه المقدمة من مختصـر خليل…. وأتى فيها كذلك ببعض المسائل من رسالة ابن أبي زيد القيرواني”.

  ورغم صغر هذا المتن المبارك، فقد لقي عناية كبيرة من العلماء، فقد سار عندهم مسير الشمس في الفلك، واشتهر بينهم اشتهار قفا نبك، وكثر قارئوه ودارسوه، وتعدد شارحوه وناظموه ومحشوه، فمن شروحهم وحواشيهم وأنظامهم عليه:

  ” المنح الإلهية شرح المقدمة العشماوية”، للشيخ العلامة محمد الفيشي (ت 972هـ).

  “الجواهر الزكية في حَلِّ ألفاظ العشماوية”، للشيخ أحمد بن تركي اليماني المالكي (ت992هـ)، أضاف إليه باب الزكاة وباب الحج؛ وقد كان لهذا الشـرح المبارك النصيب والحظ الوافر من اهتمام العلماء، فوضعوا عليه مجموعة من الحواشي منها: “حاشية سنية وتحقيقات بهية على الشـرح المسمى بالجواهر الزكية في حل ألفاظ العشماوية”، للشيخ يوسف بن يوسف بن إسماعيل الصفتى(تـ1083هـ)، “الحاشية المرضية على ابن تركي والعشماوية”، للشيخ محمد بن داود بن سليمان بن أحمد بن أحمد بن محمد الخربتاوى المالكى (تـ1207هـ). “حاشية على العشماوية لابن تركي”، للشيخ محمد بن محمد بن أحمد بن عبد القادر بن عبد العزيز بن محمد السنباوي الشهير بالأمير، طبعت على الحجر سنة 1281هـ.

  “إتحاف ذوي الهمم العالية بشرح العشماوية”، للشيخ جمال الدين أبي اليسـر عبد العزيز بن الصديق الغماري (ت1338هـ).

ومن الأنظام الموضوعة عليه:

  “المنح السماوية بنظم العشماوية”، للشيخ عبد اللطيف بن شرف الدين العشماوي (تـ 1086هـ).

  نظم المقدمة العشماوية للطيب بوخريص، وقد شرحه الشيخ عاشور الأنصاري أحمد بن محمد الساحلي (ت1285هـ)، في شرحين، كبير ومختصر.

  ومن طبعات هذا الكتاب الطبعة التي نشرتها شركة الشمرلي للطبع والنشـر والأدوات الكتابية بالقاهرة.

 

 الكتاب: متن العشماوية.

المؤلف: عبد الباري بن أحمد بن عبد الغني بن عتيق بن الشيخ سعيد بن الشيخ حسن، العشماوي الرفاعي القاهري (ق10).

دار النشر: شركة الشمرلي شركة الشمرلي للطبع والنشر.

مصادر ترجمته: الضوء اللامع (4/23 الترجمة 78)، إيضاح المكنون (2/544)، معجم المطبوعات العربية و المعربة (2/1329)، الخطط التوفيقية (14/51)،

قال عنه صاحب “الخطط التوفيقية” زكي مبارك: ” العالم الرباني، الشيخ عبد الباري العشماوي، صاحب متن الشعماوية، وهو متن صغير كثير النفع في مذهب مالك”.

 

تحميل متن العشماوية وبعض شروحها

 

إنجاز: ذ. الأزرق الركراكي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق