الرابطة المحمدية للعلماء

متحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر.. مؤسسة متحفية بمعايير دولية

يعد متحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر بالرباط، الذي أشرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، على تدشينه أمس الثلاثاء، أكبر مؤسسة متحفية في المملكة مكرسة بشكل تام للفنون الحديثة والمعاصرة، وأول مؤسسة عمومية تستجيب للمعايير الدولية لتنظيم المتاحف.

ويندرج إحداث هذا المتحف التابع للمؤسسة الوطنية للمتاحف، ضمن السياسة الملكية السامية الهادفة إلى تمكين المملكة من منشآت ثقافية عالية المستوى، بما يمكن من إتاحة ظروف ملائمة للمحافظة على التراث الفني المغربي ونشره بالموازاة مع تشجيع الابتكار والعمل على دمقرطة الفعل الثقافي.

كما يتماشى تدشين جلالة الملك لهذه المؤسسة المتحفية تمام الانسجام مع مضامين الخطاب السامي، الذي وجهه جلالته إلى الأمة بمناسبة ذكرى عيد العرش في 30 يوليوز 2013، والذي قال فيه جلالته إنه “واعتبارا لما تقتضيه التنمية البشرية، من تكامل بين مقوماتها المادية والمعنوية، فإننا حريصون على إعطاء الثقافة ما تستحقه من عناية واهتمام، إيمانا منا بأنها قوام التلاحم بين أبناء الأمة، ومرآة هويتها وأصالتها.

ولما كان المغرب غنيا بهويته، المتعددة الروافد اللغوية والإثنية، ويملك رصيدا ثقافيا وفنيا، جديرا بالإعجاب، فإنه يتعين على القطاع الثقافي أن يجسد هذا التنوع، ويشجع كل أصناف التعبير الإبداعي، سواء منها ما يلائم تراثنا العريق، أو الذوق العصري، بمختلف أنماطه وفنونه، في تكامل بين التقاليد الأصيلة، والإبداعات العصرية”.

وحسب رئيس المؤسسة الوطنية للمتاحف، المهدي قطبي، فإن متحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر يشكل مبادرة جديدة من المبادرات العديدة التي يرفع من خلالها جلالة الملك الثقافة، المحرك الفعلي للتنمية البشرية والاجتماعية والاقتصادية، إلى مرتبة الأولوية الوطنية.

وفي واقع الأمر، فإن هذه المؤسسة المتحفية تصبو، حسب مديرها عبد العزيز الإدريسي، “لأن تكون مرآة للدينامية التنموية في المملكة التي تتميز بتعدد روافدها والطابع السمح لسكانها المتحدرين من آفاق ثقافية وإثنية شتى، حيث ستجمع أروقته بين تيارات متباينة طبعت المشهد التشكيلي المغربي للحفاظ عليها تراثا حيا لذاكرة الأجيال المقبلة”.

وسيضطلع متحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر، الذي يسعى إلى تغطية تطور الإبداع المغربي في الفنون التشكيلية والمرئية من مطلع القرن العشرين إلى اليوم، بمهمة الإسهام في التعريف بالفن المعاصر والحديث، والتعريف به والحفاظ عليه والارتقاء به من خلال الترويج له لدى الجمهور الواسع المغربي والعالمي.

وسيضطلع هذا المتحف أيضا بمهام دعم إبداعات الشباب، وابتكار طرق جديدة لتوجيه وتأطير التلقي الفني، ودعم البحث العلمي في المجال الفني وتطوير الأدوات المعرفية لتاريخ الفن المغربي، وهو ما يجعل منه فضاء حقيقيا للابتكار والتلقين من خلال مشاريع ثقافية جادة وخلاقة كفيلة بتطوير ظروف الإنتاج، وتعزيز الولوج إلى الثقافة، ولاسيما في صفوف الناشئة.

وتنزيلا لهذه المهام، سيعمل القائمون على المتحف على تنظيم معارض موضوعاتية تتطرق لتيمات أنتروبولوجية وسوسيو-ثقافية تعكس المعيش المعاصر، وإنجاز أعمال فنية بعين المكان، وبرمجة دورات تكوينية في ندوات لفائدة الجمهور المختص من خريجي مدارس الفنون ومدارس الهندسة ومؤرخي الفن ومحافظي المتاحف، وتنظيم أنشطة ثقافية منتظمة وأنشطة مناسباتية، علاوة على ترميم الأعمال الفنية إذ يتوفر المتحف على نواة مختبر سيمكن من صيانة وإعادة الاعتبار للعمل الفني.

ومن شأن هذه المؤسسة المتحفية أن تعزز مختلف المبادرات والمشاريع الرامية إلى تعزيز البعد الثقافي للعاصمة الإدارية للمملكة، وعلى رأسها مشروع “وصال بو رقراق” الذي سينجز بموازاة مع البرنامج المندمج للتنمية الحضرية للرباط 2014- 2018 “الرباط مدينة الأنوار.. عاصمة المغرب الثقافية”، الذي أشرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس على إطلاقه يوم 12 ماي المنصرم، والذي يرتكز على الإرث الحضاري والتنمية العمرانية والتراث الثقافي المتميز للمنطقة، ويثمن هذه المكونات الأصيلة، من أجل تعزيز السياحة الثقافية بالمنطقة لتتحول إلى أيقونة ثقافية بالرباط وسلا والمملكة.

فحسب وثيقة تقديمية للمتحف، فإن اختيار العاصمة السياسية والإدارية للمملكة لاحتضان هذه المؤسسة، يبرز بجلاء البعد الوطني للمشروع ووظيفته الإشعاعية.

ويعود هذا الاختيار، حسب المصدر ذاته، “إلى اعتبارات ذات طابع عملي، وذلك بالنظر إلى المؤهلات المتعددة التي تتوفر عليها الرباط، والتي تجعل منها مدينة مثالية لاحتضان جهاز ثقافي من هذا النوع”.

تجدر الإشارة، في هذا الصدد، إلى أن مدينة الرباط مصنفة تراثا عالميا من قبل اليونيسكو سنة 2012، وتمثل إحدى أفضل الوجهات السياحية (تصنيف “سي إن إن” سنة 2013)، علاوة على احتضانها العديد من المؤسسات والأوراش الثقافية الكبرى (المكتبة الوطنية للمملكة المغربية، والمسرح الوطني محمد الخامس، ومعهد الرباط للموسيقى والرقص، ودار الأوبرا وغيرها)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق