مركز دراس بن إسماعيل لتقريب المذهب والعقيدة والسلوكأعلام

مالك بن عيسى بن نصر الـقـفصـي

 

 

        إعداد: دة. أمينة مزيغة  

         باحثة بمركز دراس بن إسماعيل

 

          مالك بن عيسى بن نصر القفصي أبو عبد الله، الفقيه، الثقة، الناسك، العالم بالحديث وعلله، ولي قضاء بلده، وسمع من محمد بن سحنون، وأبي الحسن الكوفي وشجرة بن عيسى، ورحل في طلب الحديث وطاف بلاد المشرق، يقال أقام بها عشرين سنة، ولقي علماء الأمصار و الصلحاء والزهاد وجالسهم، وأكثر الرواية فسمع من محمد بن عبد الحكم، ويونس بن عبد الأعلى وغيرهم، وروى عنه محمد بن قاسم البياني.

        قال أبو العرب: “كان ثقة له فقه كثير وعلم بالحديث وعلله ورجاله لم أعلم في عصره أجمع للعلم منه ولا أكثر رجالا”.

        قال غيره: “رحل إليه الناس من الأندلس وغيرها. وكان أهل المشرق يعرفونه ويشهدون له بالنفاذ وغلب عليه الحديث”.

وكان يقال: “لو عاش لغلب الحديث على أهل القيروان”.  

قال زياد بن موسى: “ما رأيت بافريقية أعلم بالحديث على أهل القيروان”.

ألف كتاب الأشربة، وكان يقول مذهبي في تحريم المسكر مذهب أهل المدينة، وإنما ألفت ذلك الكتاب لرجل صالح سألني أن أجمع له ما ورد في تحريم النبيذ وتحليله فلا يظن بنا أحد أنا نميل إلى تحليله.

          توفي رحمه الله سنة خمس ثلاثمائة.

ترتيب المدارك 2/626 الترجمة رقم: 616.

جمهرة  تراجم فقهاء المالكية 2/984 الترجمة رقم: 937.

شجرة النور الزكية 1/121 الترجمة رقم:183  

الأعلام للزركلي 5/ 265.

معجم المؤلفين 8/169

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق