الرابطة المحمدية للعلماء

مائدة مستديرة بنيويورك حول “دور الثقافة ما بعد سنة 2015”

شهدت مدينة نيويورك أخيرا، أشغال مائدة مستديرة حول “دور الثقافة ما بعد سنة 2015″ أن أية تنمية بأقاليمنا الجنوبية لا يمكن أن تتحقق إلا إذا كانت مدعومة ومرتكزة بقوة وبشكل طبيعي على الثقافة”.

وتم تنظيم هذه المائدة المستديرة، وفقا لما جاء في وكالة المغرب العربي للأنباء، في إطار نقاش موضوعاتي بالجمعية العامة للأمم المتحدة حول الثقافة والتنمية، والذي شارك فيه على الخصوص، وزير الثقافة محمد أمين الصبيحي، والمدير العام لوكالة التنمية الاقتصادية والاجتماعية للأقاليم الجنوبية السيد أحمد حجي، ومسؤولون رفيعو المستوى بالأمم المتحدة وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونيسكو).

وقال السيد أحمد حجي إن “السلطات العمومية على وعي وإدراك تام، بأنه إلى جانب توفير البنيات التحتية الأساسية والتهيئة الحضرية، ينبغي إيلاء اهتمام خاص لهذه المحددات الرئيسية للتنمية، والتي تتمثل في التراث والثقافة”.

وبخصوص أداء وكالة التنمية الاقتصادية والاجتماعية للأقاليم الجنوبية لفائدة التنمية السوسيو-اقتصادية بالمنطقة، استعرض السيد حجي عددا من المشاريع التي تم إطلاقها في احترام البيئة والتراث الثقافي للمنطقة.

وأشار في هذا الصدد إلى الاهتمام القوي للوكالة بصيانة الذاكرة الجماعية من خلال ترميم وتأهيل المباني ذات الحمولة الرمزية، الدينية والثقافية والتاريخية، كالمسجد العتيق بالسمارة، وقصر آسا، وكذا تنظيم العديد من المعارض التي تثمن ثقافة وتراث المغرب الصحراوي، سواء على المستوى الوطني أو الدولي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق