الرابطة المحمدية للعلماء

مئات يشهرون بدُبي إسلامهم خلال شهرين فقط

ذكرت مصادر إماراتية، أمس الأحد، أن 365 شخصا من غير المسلمين المقيمين بدولة الإمارات العربية، أعلنوا إسلامهم بمقر جمعية دار البر في دبي، في أقل من شهرين، وينتمون إلى عدد من الدول.

ونقلت وكالات أنباء الإمارات العربية عن يوسف السعيد، مدير مركز المعلومات الإسلامي التابع لجمعية دار البر في دبي، قوله أن الذين أشهروا إسلامهم هم من جنسيات فيليبنية وصينية وهندية وروسية وإفريقية وأوروبية وآسيوية ومن دول أمريكا اللاتينية وغيرها.
وأضاف السعيد أن المركز يقوم بدوره الدعوي ضمن إستراتيجية وأهداف جمعية دار البر ونشاطها الثقافي والتعريفي بالإسلام الوسطي المعتدل لدى الجاليات، والذي توليه الجمعية اهتمامها ودعمها عبر مركز المعلومات وبالتنسيق مع دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي.

وأكد المصدر ذاته أن موظفي المركز يقومون بمتابعة المسلمين الجدد والإجابة على أسئلة المتصلين والزائرين حول مبادئ الإسلام وشريعته الغراء وأخلاقياته ونبيه محمد صلى الله عليه وسلم، نبي الرحمة والإنسانية، والقرآن الكريم كتاب الله المنزل الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه، أو بما يتعلق بالشبهات الموجهة افتراء وبهتانا إلى الدين الحنيف، كما يقدمون لهم التوعية السليمة.

وتابع المسؤول الإماراتي موضحا أن المركز يقدم للمسلمين الجدد نسخا من المطبوعات والأشرطة المترجمة بلغاتهم، والتي تشرح مبادئ الإسلام وترجمة معاني القرآن الكريم والسنة المشرفة، فضلا عن تنظيم الدورات فيه وفي أماكن تجمعات العمال بالتنسيق مع المؤسسات المعنية، وعرض نماذج من قصص الهداية المتعددة بالمركز لمن يريد التعرف عليها.

وأضاف أن مركز المعلومات الإسلامي يقدم للمسلمين الجدد برنامجا للمحاضرات والدروس واللقاءات حول الإسلام بأسلوب سهل ومبسط لتقوية إيمانهم بالله تعالى ووحدانيته، فضلا عن مساعدتهم ماديا ومعنويا لتأليف قلوبهم، إضافة إلى تعليمهم اللغة العربية بما يتمكنوا معه من حفظ قصار سور القرآن الكريم وتعلمها مع الصلاة وأركان الإسلام والإيمان، وبما يساهم بدمجهم في الحياة الاجتماعية عبر تشكيل فرق رياضية وتنظيم رحلات لهم لأداء العمرة بالتعاون مع مؤسسات الدولة والمتبرعين.

عبد الله توفيق

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق