الرابطة المحمدية للعلماء

مؤسسة عبدالهادي التازي تطلق كتابه “أحد عشر قرنا في جامعة القرويين..”

أصدرت مؤسسة عبد الهادي التازي حديثا كتاب المؤرخ والديبلوماسي الراحل المعنون بـ”أحد عشر قرنا في جامعة القرويين من 245 إلى 1380 م / 859 إلى 1960م” “الذي كان من أعز كتبه والذي لم يسبق له أن نشره”.

وجاء في تقديم المؤسسة للكتيب، الذي يقع في 39 صفحة من القطع المتوسط، أنه ملخص لكتاب عبد الهادي التازي “جامع القرويين.. المسجد والجامعة بمدينة فاس” المكون من ثلاثة أجزاء، والذي كان موضوعا لأطروحته التي تقدم بها لنيل شهادة الدكتوراه في التاريخ بجامعة الإسكندرية (مصر 1971).

ويعرف الكتاب، الذي صدر أيضا باللغتين الفرنسية والإنجليزية، بتاريخ جامعة القرويين التي أسست في القرن التاسع الميلادي، والتي كانت بالنسبة للتازي “مدرسته الفكرية الأولى التي أيقظت وعيه في مجالات المعرفة كالثقافة العربية والفقه والقيم الإنسانية والوطنية، فهي كانت بالنسبة إليه مصدر فخر واعتزاز طول حياته”.

وتتصدر الكتاب صورة للأستاذ عبد الهادي التازي وهو يقدم أحد كتبه إلى صاحب الجلالة الملك محمد السادس الذي “منح، بوصفه الحامي للتراث الوطني وللقيم الإسلامية الحقة نظاما اساسيا جديدا للقرويين بضمن لها مزيدا من الاعتبار ويعطيها القدرة على تجسيد وتحقيق التعاليم الإسلامية والتي تدعة إلى السلم والتسامح بين البشر”.

وينقسم الكتيب إلى جزءين، أولهما بعنوان “تاريخ معماري” يبحث في كيفية نشأة اسم القرويين، وعن القرويين الأولى (245ه/859م)، والثانية (322ه/ 934 م)، والثالثة (531ه/ 1137م)، والقرويين الحالية، وثانيهما بعنوان “تاريخ فكري” الذي يتوزع على ثلاثة أقسام .

ويهم القسم الأول المرحلة الأولى التي تمتد من 345 – 648ه إلى 859 – 1250م (الأدارسة -الزناتيون – المرابطون – الموحدون)، ويهم القسم الثاني المرحلة الثانية التي تمتد من 648-1016 ه إلى 1250 -1665م (المرينيون- الوطاسيون -السعديون)، فيما يهم القسم الثالث المرحلة الثالثة التي تمتد من 1076 – 1380 ه إلى 1665 – 1960م (العلويون)، فضلا عن فصل أخير بعنوان “جامعة القرويين المنبعثة”.

ويحتوي الكتيب على عدد من الصور التاريخية من بينها المنبر المرابطي الذي عوض المنبر الفاطمي الأموي، واسطوانات القرويين، وأكاليل السواري الأموية، والجرس الأكبر الذي غنمه المجاهدون من الأندلس وما يزال يحمل نقوشا باللغة اللاتينية، وجانب من الثريا الكبرى من عمل الموحدين، الوحيدة في العالم الإسلامي، وجانب من الساعة المائية، الأقدم من نوعها في العالم.

واختتم الكتيب، الذي وفرت نصوصه وصوره مؤسسة عبد الهادي التازي، بملحقات تتضمن تصميم جامع القرويين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق