الرابطة المحمدية للعلماء

مؤتمر عالمي حول فكر بديع الزمان سعيد النورسي

تعقد مؤسسة إسطنبول للثقافة والعلوم غدا وبعد غد برحاب الأزهر الشريف، مؤتمرا عالميا حول “فكر الإمام بديع الزمان سعيد النورسي وأثره في وحدة الأمة الإسلامية”، بمشاركة وفود من أربعين دولة إسلامية.

وصرَّح الدكتور أشرف الدرفيلي، المنسق العام للمؤتمر، وفقا لما جاء في شبكة الإعلام العربية، أن المؤتمر يعقد في مصر الأزهر، في مرحلة دقيقة من تاريخ الأمة الإسلامية، حيث تمرُّ بمنعطف تاريخي، وتُواجه تحديات جِساما على كافة الأصعدة، ومن ثَمَّ تحتاج إلى تضافر الجهود لمواجهة التحدِّيات التي تُواجهها،  وأوضح أنَّ المتصفِّح لرسائل النور وماهية الفكر النورسي، يجد أنها تنطلق في دعوتها من قاعدة القرآن الكريم والسُّنة النبوية، تلك القاعدة التي أوجدت ما يُعين على تحقيق الوحدة من المفاهيم والقواسم المشتركة، والتي بتفعيلها تتحقَّق الوحدة المنصوص عليها في كتاب الله.

وأشار أحمد مصطفى أتش، أمين المؤتمر، أنّه تقدّم للمؤتمر نحو خمسين دراسة، قدّمها باحثون ومفكرون من عدة دول إسلامية منها: المغرب والجزائر واليمن والسودان وإثيوبيا وكوسوفا وإندونيسيا وماليزيا والعراق والسعودية ولبنان والأردن وسوريا وليبيا وتركيا وغيرها، تناولت محاور المؤتمر التي تدور حول مصادر وملامح الفكر النورسي، ومفهوم الأمّة الإسلامية من خلال كليّات رسائل النور، والوحدة الإسلامية – الإطار والمظهر، ومعوقات الوحدة الإسلامية وأسباب غيابها، كما تناقش ضعف الدول الإسلامية، والتخلي عن الأصول الإيمانية والتمسك بالثقافات الأجنبية، وإعادة الإيمان الحقيقي إلى الواقع العملي، موضحا أنَّ هذا المؤتمر يأتي في إطار سلسلة مؤتمرات عالميَّة، حيث سيعقد مؤتمر عالمي يتناول دور النبوَّة ومكانتها في البحث عن الحقيقة من منظور رسائل النور في مدينة إسطنبول خلال الفترة من 22 إلى 24 شتنبر القادم.

تجدر الإشارة إلى أنّ بديع الزمان سعيد النورسي (وُلِد في قرية (نُوْرس) الواقعة شرقي الأناضول في تركيا سنة (1294 هـ – 1877م) من أبوين صالحين كانا مضرب المثل في التقوى والورع والصلاح، وهو يُعَدُّ واحدًا من كبار أعلام الأمَّة الإسلامية وأحد مجدديها الذين بذلوا جُهودا كبيرة في سبيل إحياء اليقظة الإسلامية، ونشر مبادئ الإسلام ومواجهة موجات التغريب التي تعرّض لها العالم الإسلامي خلال النصف الأول من القرن العشرين، وقد اهتمّ النورسي بحقائق القرآن ودراسة رسائل النور وتحقيق دساتيرها في الحياة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق