الرابطة المحمدية للعلماء

مؤتمر دولي يناقش الحلول الفقهية للقضايا الطبية الحديثة

 في استحضار لمختلف التطورات العلمية والتحديات الفقهية الموازية في العالم

انطلقت يوم الثلاثاء 13 أبريل الجاري فعاليات المؤتمر الدولي الثاني للفقه الإسلامي، الذي يعقد تحت عنوان “قضايا طبية معاصرة” وتنظمه جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، ويستمر ثلاثة أيام.

وأشار مدير الجامعة الدكتور سليمان بن عبد الله أبا الخيل أن العالم المعاصر يشهد تقدماً عظيماً في عالم الطب بمختلف مجالاته وتخصصاته مما ترتب على ذلك وجود بعض الإشكالات والاستفسارات حول بعض الممارسات الطبية، وعلاقتها بحياة المسلم في عبادته وتصرفاته، وإدراكاً من جامعة الإمام محمد بن سعود لواجبها تجاه قضايا المجتمع ومشكلاته، وتحقيقا من الجامعة لرسالتها في تقديم الحلول الشرعية لمختلف المشكلات، سعت لعقد هذا المؤتمر الفقهي الذي سيشارك فيه مجموعة من الفقهاء والأطباء لدراسة أهم القضايا الطبية المعاصرة وبيان الحكم الشرعي فيها، التي يأمل الجميع أن تخرج بإضافات جديدة للدراسات الفقهية الطبية بإسهامات الفقهاء والأطباء المتخصصين. وأضاف المتدخل أن من أبرز أهداف المؤتمر إثراء البحث العلمي في القضايا الطبية المعاصرة، وبيان الأحكام الشرعية في القضايا الطبية المستجدة، والتواصل بين الفقهاء والعاملين في المجال الطبي بمختلف تخصصاتهم، والسعي لتحقيق دور الجامعة في التواصل مع العلماء داخل المملكة وخارجها، وإبراز سمو الشريعة الإسلامية وتحقيقها لمصالح العباد.

وقد دعت الجامعة إلى المؤتمر عدداً من العلماء والمهتمين بالشأن الفقهي والطبي، وذلك لمناقشة ودراسة عدد من القضايا الطبية المعاصرة من الناحية الفقهية، وبيان موقف الشريعة منها.

من جانبه أكد وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر الأستاذ الدكتور عبد الله بن حمد الخلف على أهمية محاور المؤتمر إذ سيشمل المحور الأول: التداوي بالوسائل الطبية المعاصرة وستشمل أحكام التداوي (قواعد وضوابط)، وأثر التداوي في الصلاة والصيام (التداوي بالمحرمات، أحكام صناعة الدواء)، أما المحور الثاني: فسيناقش قضايا الأجنة والجينات وتشمل البنوك الطبية (بنوك الأجنة، بنوك الحيامن المنوية، بنوك البويضات والجينات)، وكذلك الأجنة (تحديد جنس الجنين، تحسين النسل، إسقاط العدد الزائد من الأجنة الملقحة صناعياً، إنعاش الخدج)، وسيتناول المحور الثالث العمليات التجميلية من خلال الضوابط الشرعية للعمليات التجميلية، وأنواع وصور العمليات التجميلية (عمليات تجميل الوجه، شفط الدهون والحقن التجميلية، التقشير وعمليات الليزر التجميلية، وزراعة الشعر وإزالته التجميلية، تجميل الثدي)، فيما يركز المحور الرابع على أخلاقيات المهنة التي تشمل (الامتناع عن إسعاف وعلاج المريض، وإيقاف الإنعاش القلبي الرئوي  (DNR)، وقبول الهدايا والهبات من شركات الأدوية والتموين الطبي، والدعاية والإعلان الطبي)، وأخيراً المحور الخامس ويتناول الخطأ الطبي من حيث حقيقته، أسبابه، والآثار المترتبة عليه، تطبيقات معاصرة لمعالجته.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق