الرابطة المحمدية للعلماء

مؤتمر إسلامي حول دور المرأة في التنمية

من أجل تفعيل دور المرأة في تنمية مجتمعاتها الإسلامية

ابتدأت أشغال المؤتمر الوزاري الثاني لدول منظمة المؤتمر الإسلامي في القاهرة، على امتداد يومي 24 و25 من الشهر الحالي، ليصيغ أول خطة عمل من أجل النهوض بوضع المرأة في إطار المنظمة، بناء على الالتزامات والتعهدات السياسية التي أقرها القادة والزعماء في قمة مكة الاستثنائية 2005 والمؤتمر الوزاري في صنعاء، وليدشن مرحلة جديدة من عمل المنظمة في تنفيذ الأهداف والإستراتيجيات سعيا لتفعيل دور المرأة في تنمية مجتمعاتها الإسلامية.

وحرصا من منظمة المؤتمر الإسلامي على الاهتمام بأوضاع المرأة وتعزيز دورها في النهوض بأمتها، فقد تبنى المؤتمر الإسلامي لوزراء الخارجية في دورته الثانية والثلاثين والتي عقدت في صنعاء في يونيو 2005، القرار رقم 3/32-ث، بشأن “المرأة المسلمة ودورها في تنمية المجتمع الإسلامي.”

وهو القرار الذي حث الدول الأعضاء على اتخاذ الخطوات والإجراءات اللازمة لتعزيز دور المرأة على مختلف المستويات الوطنية والإقليمية والدولية، كما دعا القرار إلى عقد مؤتمر وزاري لمناقشة قضايا المرأة ودراسة السبل والوسائل الكفيلة باستكشاف فرص مشاركتها في تنمية المجتمعات الإسلامية، يتم خلاله اقتراح خطة عمل بخصوص تعزيز دور المرأة في تنمية المجتمع الإسلامي وإتاحة مزيد من الفرص أمامها في مجالات الحياة العامة.
كما أقر المؤتمر إعلان الأول من أكتوبر يوماً للتضامن الإسلامي مع المرأة والطفل ضحايا الحروب والاحتلال في العالم الإسلامي.

وقد سبق للبيان الختامي الصادر عن الدورة الثالثة لمؤتمر القمة الإسلامي الاستثنائي الذي عقد بمكة المكرمة سنة 2005، والذي راهن على مواجهة تحديات القرن الحادي والعشرين من خلال التضامن.. أن أكد على أهمية تعزيز حقوق المرأة وفي مقدمتها حقها في التعليم..

وأفرد برنامج العمل العشري لمواجهة تحديات الأمة الإسلامية في القرن الحادي والعشرين والذي اعتمد في قمة مكة الاستثنائية  بندا يتعلق بحقوق المرأة واحتياجات الشباب والعائلة في العالم الإسلامي، وما يتصل بذلك من:
• تعزيز القوانين الرامية إلى النهوض بالمرأة المسلمة في مختلف المجالات الاقتصادية والثقافية والاجتماعية والسياسية، وحمايتها من جميع أشكال العنف والتمييز، واحترام أحكام اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضدها وفقا للقيم الإسلامية في العدالة والمساواة.

• إبلاء اهتمام خاص بتعليم المرأة ومكافحة الأمية في أوساط النساء.

• الإسراع في وضع العهد الخاص بحقوق المرأة فى الإسلام طبقا للقرار 60/27-P وإعلان القاهرة بشأن حقوق الإنسان في الإسلام.

• تشجيع الدول الأعضاء على التوقيع والمصادقة على اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضد المرأة والبروتوكول المرفق بها.

• دعوة منظمة المؤتمر الإسلامي إلى المساهمة في إبراز الإسلام كدين يضمن الحماية الكاملة لحقوق المرأة ويشجع مشاركتها في جميع مجالات الحياة.

وعقد الإجتماع الوزاري الأول لمنظمة المؤتمر الإسلامي حول المرأة في إستانبول بتركيا في الفترة من 20 إلى 21 نوفمبر 2006، بهدف تنفيذ قرار مؤتمر صنعاء رقم رقم 3/32-ث.
وأعاد المؤتمر التأكيد على أهمية صياغة خطة عمل للنهوض بالمرأة وإشراكها في تنمية مجتمعاتها، كما وفر محفلا لمناقشة سبل الإعداد لوضع إستراتيجيات وأهداف وبرامج للنهوض بالمرأة في دول المنظمة، حيث تم مناقشة المحاور التالية:

• السياسات الوطنية والإستراتيجيات لزيادة تمكين المرأة والقضاء على الفقر بين النساء.

• مشاركة المرأة في آليات صنع القرار بدءً من المستويات المحلية وانتهاء بالمستويات الوطنية.

•  العمل على ضمان مستقبل أفضل للمرأة من خلال تحسين المشاركة والنفاذ إلى التعليم.

• القضاء على كافة أشكال العنف ضد المرأة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق