الرابطة المحمدية للعلماء

مأساة فظيعة في قطاع غزة

المغرب يصف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة بأنه مأساة فظيعة تستوجب التضامن والوقوف مع الأشقاء الفلسطينيين

وصف السيد محمد أزروال المدير العام للتعاون الشامل والعلاقات المتعددة الأطراف بوزارة الشؤون الخارجية والتعاون؛ رئيس وفد المملكة المغربية في الاجتماع الموسع للجنة التنفيذية على مستوى وزراء خارجية الدول الأعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي، العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة بأنه مأساة فظيعة تستوجب التضامن والوقوف مع الأشقاء الفلسطينيين في محنتهم.

وقال السيد أزروال في كلمة خلال هذا الاجتماع الذي يبحث الوضع الخطير في قطاع غزة جراء العدوان الإسرائيلي المتواصل، إن المأساة هذه المرة “فظيعة من جراء العدوان الهمجي لقوات الاحتلال الإسرائيلي على قطاع غزة” التي ” لم يكفيها الحصار الظالم اللاإنساني فعمدت إلى استخدام القوة، مما أوقع المئات من الشهداء والجرحى”.

وأضاف السيد ازروال قائلا “إن الأمر الذي نشاهد يفوق مجرد التنديد والاستنكار، بل يتطلب منا كأمة أن نكون في مستوى ما يحث عليه ديننا الحنيف من واجب التضامن والوقوف مع أشقائنا الفلسطينيين في محنتهم بما نستطيع، وإيصال المساعدات العاجلة لإنقاذ المصابين والتخفيف من هول الحصار”.

ولاحظ أن الاجتماع الذي عقد ليس لتسجيل المواقف، وإنما لتوجيه رسالة واضحة وقوية إلى المجتمع الدولي لتحمل مسؤوليته تجاه ما يحدث في قطاع غزة من قتل وحصار وتدمير للمنازل والمنشئات، وإيصال رسالة إلى مجلس الأمن لمطالبته بالتدخل من أجل الوقف الفوري للعدوان ورفع الحصار.

وذكر بأن صاحب الجلالة الملك محمد السادس رئيس لجنة القدس قام بمخاطبة المجتمع الدولي وخاصة القوى الكبرى لاتخاذ مبادرة حازمة تجاه الوضع الذي يمر به الشعب الفلسطيني الأعزل من جراء العدوان.
وأبرز أن جلالة الملك ما فتئ في مناسبات عديدة ينبه إلى المخاطر التي تحدق بالمنطقة من جراء توقف عملية السلام والممارسات التي تقوم بها الحكومة الإسرائيلية.

ومن جهة أخرى، أكد السيد زروال أن الوحدة الوطنية الفلسطينية هي الضمانة الحقيقية الوحيدة لاسترجاع الحقوق الفلسطينية المشروعة وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف .
وناشد الفصائل الفلسطينية في هذا الصدد ،بالتحلي بالمسؤولية ونكران الذات والنأي بقضيتهم عن التدخلات واستحضار التضحيات الجسام التي يقدمها شعبهم، والبدء في عمل جاد من أجل الوحدة الفلسطينية والانخراط في الجهود المبذولة لتحقيق المصالحة الوطنية.
(عن و.م.ع)

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق