الرابطة المحمدية للعلماء

لهذه الأسباب الواجبات الثقيلة تنفر الاطفال من المدرسة

أثبتت دراسة للمعهد الألماني “باروميتر الطفل”، أن الواجبات الثقيلة حولت المدرسة إلى مكان غير محبب بالنسبة للأطفال.

وقال بيان صادر عن المركز الذي يوجد مقره في برلين، أن الضغط النفسي بسبب الإنجاز المدرسي يسلب العديد من الأطفال والشباب الرغبة في الذهاب إلى المدرسة، مضيفا أن 16 في المائة من عدد التلاميذ الذين استطلعت آراؤهم يرتبطون بالمدرسة بتجارب سلبية على الأغلب، بينما قال 15 في المائة إن مشاعرهم متوسطة بالنسبة للمدرسة.

وذكر كريستيان شرودر رئيس “بنك التوفير العـقاري” (إل بي سي) الذي تمت الدراسة بتمويل منه أن 10 آلاف طفل في المرحلة العمرية بين التاسعة والرابعة عشرة من العمر شاركوا فيها، كما أوضحت الدراسة أن تلاميذ الصف السادس والصف السابع يتراجع بينهم الدافع النفسي كلما دار الحديث عن المدرسة، مبينة أن الضغوط التعليمية في المدرسة ما تزال في تزايد لا يجعل كثيرا من الأطفال يرون في المدرسة مكانا للسعادة والتعلم كما كان ينظر إليها من قبل.

جدير بالذكر، أن “بنك التوفير العقاري” (إل بي إس)، يقوم منذ 1997 بعمل استطلاعات حول مدى سعادة الأطفال داخل ألمانيا، ومنذ عام 2007 تعد البيانات التي تصدر عنه فيما يسمى “بارومتر الأطفال” رسمية وتتداولها المؤسسات.

سعيد العبدلاوي وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق