الرابطة المحمدية للعلماء

كيف سيتكلم العالم لغة الاستنساخ والواقع الافتراضي في العقد الجديد؟

كيف سيتكلم العالم لغة الاستنساخ والواقع الافتراضي في العقد الجديد؟

 الانترنت وزيادة استخدام البريد الالكتروني في قمة الاختيارات المستقبلية

أظهر استطلاع جديد للرأي أن نصف الأميركيين تقريباً يعتقدون أن استنساخ الأعضاء سيكون أمراً معتاداً بحلول 2020 رغم أنه ربما لا يزال ضرباً من الخيال العلمي.

وقال 49 في المائة من إجمالي 2841 شخصاً تم التعرف على آرائهم في الاستطلاع الذي أجرته مؤسسة زغبي انترناشونال لبحوث الرأي وأبحاث السوق وخدمات المعلومات أن استخدام الخلايا الجذعية والأعضاء المستنسخة سيصبح مألوفاً في العقد القادم.

وقالت المجموعة التي أجرت الاستطلاع في بيان “أكثر من ثلث المشاركين قالوا أيضا أنه من المحتمل بحلول 2020 زرع شرائح كمبيوتر داخل جسم الإنسان، وأن يؤدي الإنسان الآلي الأعمال اليدوية وأن يصبح الواقع الافتراضي جزءاً أساسيا من الترفيه في المنزل”.

وتصور 28 في المائة من المشاركين في الاستطلاع أنه سيتم التوصل إلى علاج للسرطان خلال عشر سنوات وتوقع 13 في المائة تشغيل رحلات تجارية إلى الفضاء ونسبة مماثلة اعتقدت إن حياة الإنسان ستطول من 50 إلى 100 عام.

ولكن اثنين في المائة فقط أعربوا عن اعتقادهم أن السفر عبر الزمن سيكون ممكناً خلال عقد وأعرب أربعة في المائة فقط عن ثقتهم في أن البشر سيتنقلون بواسطة سيارات وآلات تسبح في الهواء.

ورغم التفاؤل العام بشأن ما سيحمله المستقبل فان الاستطلاع كشف عن اختلافات بين الأشخاص الذين ولدوا قبل 1945 والمعروفين بالجيل الخاص والجيل المنفتح على العالم الذي ولد بعد 1979.

وقالت مؤسسة زغبي “الجيل الخاص كان أكثر ميلا من الجيل المنفتح على العالم في توقع التوصل إلى علاج للسرطان وزرع شرائح بالجسم لمراقبة الحالة الصحية للإنسان وأقل ميلا من المجموعة الشابة لتوقع الواقع الافتراضي في مجال الترفيه والرحلات التجارية للسفر إلى الفضاء وتكنولوجيا الاستنساخ”.

ولدى سؤالهم عن أي المجالات التكنولوجية التي يتوقعون أن تشهد أعظم الانجازات في العام القادم أعرب 18 في المائة عن اعتقادهم انه سيكون مجال الترفيه المنزلي ومشاهدة الأفلام والتلفزيون وأعرب 15 في المائة عن اعتقادهم انه سيكون مجال جمع وحفظ المعلومات.

واحتلت السرعة الفائقة للانترنت وزيادة استخدام البريد الالكتروني قمة الاختيارات في الوسائل التكنولوجية التي كان لها الأثر الأكبر خلال العقد الماضي.

(عن ميدل إست أون لاين)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق