الرابطة المحمدية للعلماء

كوارث غذائية وشيكة بفعل التغيرات المناخية

أكد عدد من العلماء أن العالم بات يقترب من كارثة غذائية بفعل التغيرات المناخية الناتجة عن ظاهرة الاحتباس الحراري.

ونقلت وكالات أنباء عالمية عن كبير المستشارين العلميين للحكومة البريطانية، جون بدنغتون، بداية الأسبوع الجاري، قوله “على قطاع الزراعة العالمي أن يتمكن من إنتاج المزيد من الأغذية لتلبية متطلبات الأعداد المتنامية من البشر، وانطلاقا من ذلك يشير العلماء إلى التغيرات المناخية وخطرها المتزايد على الزراعة والغذاء”.

في سياق ذلك أوضح العلماء في رسالة نشرتها دورية “العلوم”، أن عدد البشر تجاوز قبل شهور حاجز سبعة ملايير نسمة، وهو مرشح للتزايد في مقابل تراجع الموارد الطبيعية.

وأشار تقرير لمجلة “تايم”، إلى أن تأثيرات المناخ ظهرت خلال الصيف المنصرم من خلال موجات الجفاف القاسية التي ضربت مناطق في الصومال والولايات المتحدة، والتي نتجت عنها مجاعة كبيرة في القرن الإفريقي.

غير أن الجفاف، وفقا لتقرير المجلة، ليس هو العامل الوحيد، بل يمكن لارتفاع حرارة الأرض أيضا التسبب بزيادة نسب الرطوبة، مما يؤدي خلال الشتاء إلى عواصف مدمرة وفيضانات، كما جرى في باكستان سنة 2010، حين قُتل الآلاف ودُمّرت المحاصيل الزراعية وارتفعت أسعار المواد الغذائية الأولية إلى معدلات غير مسبوقة في العالم.
ويضاف إلى ذلك تزايد نسب الكربون في الجو، مما قد يؤدي إلى تدمير المحاصيل، إلى جانب استخدام مصادر المياه المستنزفة بشدة لأغراض صناعية أو لخدمة المزارع المختصة بإنتاج اللحوم.

يذكر أن الرسالة المشار إليها حملت أيضا توقيع مولي جان عميدة كلية ويسكونسون ماديسون الزراعية، التي قالت من جهتها “إن النافذة الموجودة أمام العالم لتجنب كارثة زراعية تضيق باستمرار”.

نورالدين اليزيد-وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق