الرابطة المحمدية للعلماء

كثافة ثاني أكسيد الكربون في الأرض بلغت مستويات خطيرة

جيمس هانسن:  يحذر من احتمال أن تعود الأرض إلى وضع “انعدام الجليد” وارتفاع مستوى البحار إلى 250 قدما

خلصت دراسة أنجزها علماء من عدة دول إلى أنّ نسبة ثاني أكسيد الكربون الموجودة حاليا في الكون وصلت إلى مستويات خطرة. وأوضحت الدراسة التي أشرف عليها مدير معهد غودارد” لأبحاث الفضاء في وكالة “ناسا” جيمس هانسن أنّ كثافة ثاني أكسيد الكربون حاليا تبلغ 385 جزءا في المليون وهي تتزايد بنسبة جزأين من المليون كلّ عام، وهو ما يعدّ كافيا لإثارة التغييرات الخطيرة في طقس الأرض وما ينتج عنه من توسّع ظاهرة التصحّر، ونقص الغذاء، وزيادة قوة الأعاصير وفقدان الشعاب المرجانية واختفاء الجبال الجليدية التي تزوّد مئات الملايين من البشر بالمياه.

وشارك في الدراسة التي تعدّ من أبرز ما قام به الإنسان حتى الآن، 10 علماء من الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا، وهي بمثابة مواصلة لدراسة ضخمة سابقة رجّحت أن تبلغ كثافة ثاني أكسيد الكربون في الأرض المستويات الخطيرة لاحقا خلال هذا القرن.
و من بين ما خلصت إليه الدراسة أنه من المحتمل أن لا تكون إعادة التوازن لانبعاثات ثاني أكسيد الكربون كافية لتجنب الوضع الكارثي الذي يتهدد الأرض..

كما صرح “جيمس هانسن” أنّ  أخطر ما تمّ التوصل إليه يتمثل في  احتمال أن تعود الأرض إلى وضع “انعدام الجليد” وارتفاع مستوى البحار إلى 250 قدما. ورغم أنّه استبعد أن يحدث ذلك في الأمد المنظور، إلا أنّ هانسن أشار إلى أنّ ذوبان الجليد بلغ درجة يصعب التحكم فيها وفي عواقبها الوخيمة على الحياة على وجه البسيطة..

و أضاف” هانسن” أنه  من الصعب التكهن بنقطة اللاعودة فيما يتعلق بمستوى كثافة ثاني أكسيد الكربون، موضحا أنّ “الأمر شبيه بالاقتصاد فهو مشكل غير خطّي، وأعتقد أنه كان سيكون من الأفضل لنا لو بدأنا في برامج خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بنسب كافية قبل عقود طويلة، لأنني لا أعتقد أنّ طبقات الجليد ستكون قوية بما فيه الكفاية لتصمد أمام مثل هذا الضغط الهائل..”
عن CNN بتصرف.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق