الرابطة المحمدية للعلماء

قريبا.. المنظمة العربية لشبكات البحث العلمي تطلق مشروع موسوعة المحتوى العربي على الانترنت

أعلنت المنظمة العربية لشبكات البحث العلمي والتعليم، اليوم الاثنين بعمان، أنها ستطلق مطلع العام المقبل، مشروع موسوعة المحتوى العربي على الانترنت، لتكون موسوعة عامة، حرة وشاملة لهذا المحتوى على الشبكة العنكبوتية.

جاء ذلك خلال الجلسة الافتتاحية لأشغال (الملتقى الدولي الأول للربط التقني للبنيات التحتية الإلكترونية العربية في إطار البنيات العالمية).

وقال رئيس المنظمة، طلال أبو غزالة، إن هذه الموسوعة، التي تحمل اسم “تاجي بيديا”، تعتمد على قاعدة بيانات أساسية وتشكل مرجعية شاملة للمتخصصين والمهتمين بالمعرفة العلمية والمهنية وفي كافة مجالات المعرفة والإبداع، آخذة بعين الاعتبار الثقافة والقيم الأخلاقية في البلدان العربية والإسلامية.

وأضاف أن المنظمة تعتزم أيضا إطلاق مشروعين اثنين آخرين، يتعلق أولهما بجامعة لتدريس الأعمال عبر الانترنت، تقدم رقميا كافة البرامج التعليمية والتدريبية في مجال الأعمال للقطاع الحكومي والخاص والتعليمي، على مستوى الوطن العربي وخارجه، من خلال أكاديميات رقمية متخصصة تدار عبر وسائل التعلم الرقمي والمفتوح والصفوف الدراسية، واصاف هذا المشروع بأنه “رائد ليس على مستوى المنطقة العربية فقط، بل على مستوى العالم”.

وأشار إلى أن المشروع الثالث، الذي يحمل اسم “تاجي توب”، يندرج في مجال صناعة الكمبيوتر بأعلى المواصفات، كمشروع غير ربحي، حيث سيكون متاحا للمستعملين في جميع أرجاء العالم بسعر التكلفة، معربا عن الأمل في أن “يصبح الحقيبة المدرسية للطلبة”.

وأوضح أن هذه المشاريع الثلاثة هي جزء من إبداعات كثيرة في تقنية المعلومات والاتصالات، وما كان لها أن ترى النور لولا الدعم الذي حظيت به من صناع القرار في الوطن العربي، من القطاعين العام والخاص.

وأكد أبو غزالة استعداد المنظمة العربية وجاهزيتها لتقديم المساعدة لإنشاء الشبكات الوطنية للبحث العلمي حسب النموذج المتعارف عليه دوليا، تمهيدا لانضمامها إليها، لكي تصبح شريكة فيها على أمل أن تكتمل منظومة التواصل في مجال البحث العلمي بين الدول العربية.

كما أعرب عن الأمل في أن يتم توسيع إطار المشاركة الفعالة للمنظمة والعمل على ربط البنىيات التحتية الإلكترونية العربية الموحدة وتعزيز دور مجتمعات البحث والتعليم في العالم العربي، مشددا على ضرورة الإسراع في الاندماج في المرحلة الثالثة من مشروع الشبكة الأورومتوسطية، الذي يقوم على دعم ربط البنيات التحتية الإلكترونية وربطها مع الشبكة الأوروبية للبحث العلمي.

ويهدف هذا الملتقى، المنظم على مدى ثلاثة أيام بمشاركة عربية وأجنبية واسعة، إلى الإعلان عن خطط واستراتيجية المنظمة العربية لشبكات البحث والتعليم للمرحلة القادمة.

يذكر أنه كان قد تم إطلاق هذه المنظمة، رسميا في جامعة الدول العربية، في الثامن من دجنبر 2010 ، وتم تسجيلها كمؤسسة غير ربحية بجمهورية ألمانيا الاتحادية في ثالث يونيو 2011.

وتهدف المنظمة إلى تنفيذ وإدارة وتوسيع البنيات التحتية الالكترونية المخصصة للبحوث والتعليم، من أجل تعزيز البحث العلمي المشترك في البلدان العربية، من خلال توفير البنية التحتية ذات مستوى عال والاتصال الإلكتروني والخدمات الإلكترونية.

عن و.م.ع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق