الرابطة المحمدية للعلماء

فحص الدم بعلامات لونية يكشف مبكرا عن الأضرار المحدقة بالكبد

أشار خبراء بريطانيون أخيرا، إلى أن فحص الدم الذي تستخدم فيه علامات لونية يمكن أن يكشف عن الضرر غير المرئي الذي يلحق بالكبد.

ويقول الأطباء أنه عادة ما تتم ملاحظة الضرر الذي يتعرض له الكبد في مراحل متأخرة من المرض وعندما تظهر مظاهر عجز الكبد عن أداء وظائفه ومع أن العضو يمكنه أن يعالج الأجزاء المصابة فيه إلى حد ما، إلا أن تكرار وقوع الضرر عليه قد يوصله في النهاية إلى مراحل متأخرة لا يمكن علاجها.

ويعطي فحص الدم تحذيرات مبكرة باستخدام علامات لونية، إذ يعني الضوء الأخضر أن احتمال إصابة الكبد أمر بعيد، أما الأصفر فيعني أن الضرر يكون بنسبة 50 في المائة، والضوء الأحمر يشير إلى أن الكبد متضرر على الأرجح مع احتمالية عدم تحسن حالته.

ويقوم هذا النوع الجديد من الاختبارات على جمع بعض الفحوصات التي يقوم بها الأطباء، إضافة إلى فحوصات أخرى لقياس حجم الندبة في الكبد، أو ما يعرف بالتليف الكبدي.

الجاردين البريطانية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق