الرابطة المحمدية للعلماء

“غوغل” تحد من إمكانية الاطلاع المجاني على خدماتها

 هل هو إيذان بتراجع رقمي عالمي.. أم انصياع لضغط رؤوس الأموال..؟

قدمت غوغل دعما لوسائل الإعلام التي كانت خسرت عائداتها من المواد التي تنشر على شبكة الانترنت بالسماح لها من جديد بالحد من إمكانية الاطلاع المجاني على هذه الخدمة.

وعلى هامش مؤتمر حول استمرارية الصحافة في عصر الانترنت، أعلن محرك البحث “غوغل” على شبكة الانترنت انه سيعدل سياسته ليمنح الوسائل الإعلامية المزيد من السيطرة على منتجاتها.

وقال جون مولر المسؤول في “غوغل” من زوريخ على المدونة الرسمية للموقع “قررنا أن نسمح للمحررين بالحد من عمليات الاطلاع المجاني على النشرات بحيث لا يستطيع المستخدم النفاذ إليها أكثر من خمس مرات مجانية يوميا”. وأضاف “إن هذا القرار ينطبق على كل الوسائل الإعلامية المدرجة على الصفحة الإخبارية لغوغل وعلى محرك الأبحاث العام. وتابع “يسرنا ان نساعد وسائل الإعلام لتصبح أعمالها بمتناول يد اكبر عدد ممكن من القراء بفضل محرك البحث”. واعترف مولر “انه في الوقت نفسه ليس من السهل التوصل إلى مادة إعلامية ذات جودة عالية وقد يكون ذلك مكلفا أحيانا”.

وأتى إعلان “غوغل” هذا فيما كان عملاق الصحافة روبرت مردوخ يتهمه بسرقة المعلومات التي يبثها في صحفه وقنواته المتلفزة.

وأعلن “غوغل” أيضا أن هذا القرار ينطبق على المقالات والأخبار التي يبثها على صفحته الرئيسية وان كل محرر لديه الخيار بان يستفيد ماديا من المادة التي ينشرها على شبكة الانترنت ام لا.

وقال مسؤول آخر في “غوغل” عبر المدونة الرسمية أيضا ويدعى جوش كوهين انه بالنسبة للمستخدمين “هذا يعني أنهم سيرون صفحة من الكتابات بعد أن يكونوا قد ضغطوا على خمسة مقالات على موقع إحدى الوسائل الإعلامية”.

إلا أن “غوغل” سيتيح النفاذ المجاني للعناوين والفقرة الأولى بغض النظر عما إذا كان باقي المضمون مدفوعا أم مجانيا.

وأضاف كوهين “ستستمر النقاشات حول الموضوع مع الوسائل الإعلامية لتحسين هذه الآليات” متجنبا الدخول في النقاش حول إذا ما كان من الصائب الحد من النفاذ إلى هذه المواد الإعلامية أم لا.

من جهة أخرى عارضت اريانا هوفينغتون التي تملك الموقع الإخباري الأبرز في الولايات المتحدة “هوفينغتون بوست”، مردوخ مدافعة عن النفاذ المجاني إلى الأخبار على الانترنت.

وأثناء النقاش حول بقاء الصحافة في عصر الانترنت اتهمت هوفينغتون مردوخ وغيره من أصحاب الوسائل الإعلامية بالتسبب بـ”كبت رقمي” وطالبتهم بالكف عن “التذمر”.

 (ميدل ايست اونلاين ـ بتصرف)

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق