الرابطة المحمدية للعلماء

عودة الاهتمام بالدين في المجتمعات الأوروبية

الكاردينال جان لويس توران: يدعو إلى  الانفتاح لمعرفة النواحي الايجابية في عقيدة الآخرين

وجه كردينال كبير في الفاتيكان الشكر للمسلمين على إعادة الاهتمام بالدين في المجتمعات الأوروبية، وقال إنه ليس أمام أصحاب العقائد المختلفة أي خيار سوى الاشتراك في حوار بين الأديان.

وقال الكردينال جان لويس توران رئيس المجلس البابوي للحوار بين الأديان ـحسب قصاصة لموقع ميدل غيست أونلاين ـ إن الحديث عن الدين والكتابة عنه أصبحا الآن أكثر من أي وقت مضى في أوروبا. وأضاف في خطاب نشرته أوسرفاتوري رومانو الصحيفة الرسمية للفاتيكان “الفضل في ذلك يعود للمسلمين…المسلمون هم الذين طالبوا بوجود مساحة للدين في المجتمع بعد أن أصبحوا أقلية مهمة في أوروبا”.

وقد شكا مسؤولو الفاتيكان طويلا من علمانية أوروبا حيث تراجع الذهاب إلى الكنيسة بشكل كبير في العقود الأخيرة وحثوا على العودة إلى الجذور المسيحية التاريخية. لكن توران قال إنه لا يوجد مجتمع به عقيدة واحدة فقط.

وقال خلال اجتماع لعلماء اللاهوت الكاثوليك في نابولي “نعيش في مجتمعات متعددة الثقافة والأديان وهذا أمر واضح…لا توجد حضارة دينية محضة”.

وقال توران إنه ليس في وسع المشاركين في الحوار التخلي عن معتقداتهم الدينية، ولكن يجب عليهم الانفتاح لمعرفة النواحي الايجابية في عقيدة الآخرين.

وقال “كل ديانة لها هويتها الخاصة ولكني أوافق على اعتبار أن الله يعمل في الجميع في روح الذين يبحثون عنه بصدق”. وأضاف “الحوار بين الأديان يجمع كل الذين على الطريق إلى الله أو إلى المطلق”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق