الرابطة المحمدية للعلماء

عودة إنشتاين للواجهة: النيوترينات لم تكسر سرعة الضوء

تشير دراسة جديدة إلى أن النيوترينات التي بدا أنها حطمت واحدة من النظريات الأساسية لألبرت اينشتاين بتحركها بسرعة تفوق سرعة الضوء إلى أنها في الحقيقة ملتزمة بالحدود القصوى للسرعة الكونية.

هذا ما أكده مواقع إخبارية، فإن القياسات الحديثة لسرعة حركة تلك الجزيئات دون الذرية من مركز سيرن للأبحاث في جنيف إلى جران ساسو في وسط ايطاليا، تتناقض مع قراءة سابقة أجريت في شتنبر الماضي وأثبتت أنها فاقت سرعة الضوء مما أحدث ضجة في الدوائر العلمية. ومنذ ذلك الوقت خيمت الشكوك على تلك المزاعم خاصة بعد أنباء ترددت الشهر الماضي عن أن قراءة النتائج الأولى للتجربة التي أطلق عليها إسم “أوبرا” ربما كانت خاطئة بسبب عيب في توصيل الأسلاك.

جدير بالذكر، أن باحثون يعملون على تجربة منفصلة تحمل اسم “ايكاروس”، تمكنوا مؤخرا من التوصل إلى التحليل الجديد، واستخدم الباحثون بيانات توقيت مستقلة لقياس سرعة سبعة نيوترينات في حزمة أطلقت من مركز سيرن وتبين لهم في النهاية أن الوقت يتطابق مع سرعة الضوء، وقال ساندرو سينترو، الخبير في فيزياء الطاقة الفائقة والمتحدث باسم تجربة ايكاروس إنه يعتقد أن التجارب الجديدة حاسمة، مشددا على أن  “سرعة الضوء وسرعة النيوترينات متطابقتان”.

إنه فضول العلم والبحث العلمي الذي لا ينتهي هناك في الغرب.

أحمد زياد

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق