الرابطة المحمدية للعلماء

على إثر تدنيس مسجد بجنوب فرنسا بعبارات عنصرية

المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية يدين العمل المعادي للإسلام

أدان المجلس الفرنسي للديانة الإسلامية، الأحد الماضي بـ”شدة” عملية التدنيس، التي تعرض لها مسجد “بلال” بكاستر (جنوب فرنسا)، ليلة السبت – الأحد، واصفا هذا العمل بـ”العنصري والمعادي للإسلام، الذي يستهدف مرة أخرى مكانا للعبادة”.
 
وأعرب المجلس، في بلاغ نشرت وكالة المغرب العربي للأنباء نسخة منه، عن “اندهاشه وانشغاله العميق” في أعقاب عملية التدنيس، داعيا “السلطات العمومية إلى اتخاذ كافة الإجراءات الضرورية لوضع حد لهذه الأفعال، التي تستعصي على الوصف، والتي تمس بطمأنينة الممارسة الدينية ببلدنا”.

ودعا المجلس، من جهة أخرى، إلى ضرورة “توخي المشاركين في النقاشات الراهنة حول الممارسة الدينية الإسلامية للحذر الكبير”، مشيرا إلى أن “توظيف هذه النقاشات من طرف البعض يشكل خطرا حقيقيا يسيء لصورة المسلمين بفرنسا”.

وجدد المجلس التأكيد على طلبه بـ”تشكيل بعثة برلمانية إخبارية حول مخاطر تنامي معاداة الإسلام، وهو مطلب جرى التعبير عنه، خلال جمعه الوطني العام حول ارتداء الحجاب”.

وكان مسجد “بلال” بكاستر (جنوب فرنسا) تعرض، ليلة السبت – الأحد، المنصرمة، للتدنيس بكتابة عبارات عنصرية ومعادية للإسلام. حيث كان أول المصلين الذي وصل إلى المسجد لأداء صلاة الصبح، اكتشف كتابات عنصرية على الجدران الخارجية لقاعة الصلاة، وكذا صلبانا معقوفة وقدمين وأذنين لخنزير معلقين على مدخل هذا المسجد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق