الرابطة المحمدية للعلماء

علماء يكتشفون كوكبين يحتمل وجود حياة عليهما

قال علماء أخيرا إنهم نجحوا برصد كوكبين قد يكونان أفضل عالمين مأهولين فيما وراء المجموعة الشمسية، وذلك بالاستعانة بالتلسكوب الفضائي كبلر التابع لإدارة الطيران والفضاء الأمريكية (ناسا)، ونشرت دورية “ساينس” والدورية الفلكية هذا الأسبوع نتائج هذا البحث الرصدي.

ويدور الكوكبان اللذان يقعان، وفقا لما جاء في موقع لجينات، على مسافة 1200 سنة ضوئية ضمن كوكبة القيثارة، حول نجم واحد سمي “كبلر62″، وترتفع احتمالات الحياة على سطحيهما، ويزيد حجم كل منهما عن كوكب الأرض بواقع مرة ونصف مرة، ويرجح وجود ماء على سطحيهما.

وينضم الكوكبان إلى قائمة تشمل نحو 700 كوكب مؤكد خارج مجموعتنا الشمسية تم اكتشافها منذ سنة 1995 وتوجد احتمالات للحياة عليها.

وقال وليام بوروكي -كبير الباحثين في مشروع تلسكوب كبلر الذي يعمل في مركز أميس البحثي التابع لناسا بمنطقة موفيت فيلد بكاليفورنيا- للصحفيين، إن هذين الكوكبين هما الأكثر ترجيحا لوجود حياة على سطحيهما.

وتشير النماذج الحاسوبية إلى أن الكوكبين قد يكونان أجراما صلبة تتكون من الصخور والجليد، ولهما ثلاثة كواكب مشابهة تدور حول النجم “كبلر62” في مدارات قريبة من النجم، لذا فيرجح عدم وجود حياة على سطح هذه الكواكب الثلاثة لارتفاع درجة الحرارة.

ويحتاج العلماء إلى تلسكوبات تفوق كبلر قوة كي يتمكنوا من الوقوف على مزيد من التفاصيل بشأن هذين الكوكبين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق