مركز الدراسات والأبحاث وإحياء التراثغير مصنف

عبد العظيم الديب

 

 

 

   توفي صباح يوم الأربعاء 20 محرم 1431هـ، موافق 6 /1/2010م بالعاصمة القطرية ‏الدّوحة العلامة الفقيه الأصولي المحقق عبد العظيم الديب، وصلى عليه جمع غفير من عارفيه ‏وتلامذته في مقدمتهم صديقه الدكتور يوسف القرضاوي.‏

   وُلد الشيخ عبد العظيم الديب في إحدى قرى محافظة الغربية بمصر عام 1929م، وحفظ ‏القرآن الكريم في صغره، ثم نزل إلى معاهد الأزهر فأكمل فيها تعليمه الابتدائي والثانوي، تخرّج ‏من كلية دار العلوم بجامعة القاهرة، وخرج من مصر وتوجّه إلى قطر عام 1976م؛ حيث عمل ‏أُستاذا ورئيسا لقسم الفقه والأصول بكلية الشريعة بجامعة قطر، ونائبا لمدير مركز بُحوث ‏السيرة والسنة بها، واختير عضوا في مجمع الفقه الإسلامي بجدة.‏

‏   وجّه اهتمامه لدراسة التراث الإسلامي، وإخراجه محققا تحقيقا علميا، فقد كان يرى ـ رحمه ‏الله- أنه هو الأساس لبناء صرح حضارة الأمة، ونهضتها.‏

   أعجب الدكتور عبد العظيم الديب بتراث أبي المعالي الجويني المعروف بإمام الحرمين فعكف ‏على دراسته وتحقيقه حتى وُصف بـ‎»‎صاحب إمام الحرمين‎«‎، وأخرج العديد من كتبه مثل: ‏‎»‎البرهان‎«‎، و‎»‎غياث الأمم‎«‎، و‎»‎الدرة المضيئة‎«‎، وموسوعته الفقهية المسماة ‏‎»‎نهاية المطلب ‏في دِراية المذهب‎«‎‏ والتي قضى – رحمه الله تعالى- في تحقيقها نحو عشرين عاما جمع خلالها ‏أقصى ما يمكن الحصول عليه من صور نسخ الكتاب وأجزائه المنتشرة في عدد من خزائن ‏العالم، ثم عكف على تصحيح النص وإخراجه إخراجا رصينا. ‏

 

إعداد: د. جمال القديم

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق