مركز الإمام الجنيد للدراسات والبحوث الصوفية المتخصصةأخبار

صدور كتاب “تحفة الإخوان ببعض مناقب شرفاء وزان”

      أصدر الأستاذ الباحث الدكتور محمد العمراني كتابه القيم: “تحفة الإخوان ببعض مناقب شرفاء وزان” وهو مؤلف للشيخ حمدون بن محمد الطاهري الجوطي الفاسي (ت 1191هـ 1777م)، والكتاب من منشورات كلية الآداب والعلوم الإنسانية سايس –فاس، الطبعة الأولى 2011.  وهو يعد بحق تحفة تاريخية وأدبية نفيسة تستحق وقفات وليس وقفة، وأقل ما يقال عنها أنها ذخيرة من ذخائر كتب المناقب المغربية، ومصدر أساس من مصادر تاريخ الزوايا الصوفية بالمغرب الأقصى، وبالخصوص الزاوية الوزانية أو ما يعرف بدار الضمانة، والمشهورة بأدوارها الدينية والاجتماعية والتربوية والسياسية [1].. خاصة في أوقات المحن والأزمات التي عرفتها أرض المغرب في بعض الحقب التاريخية العصيبة.. فكانت الزاوية الوزانية ملاذا للمغاربة، وحصنا منيعا لكل الضعفاء والمقهورين…

      أصل هذا الكتاب بحث أكاديمي رفيع المستوى، نال به الأستاذ الباحث الدكتور محمد العمراني درجة الدكتوراه في التاريخ الحديث بميزة مشرف جدا، من خلال: دراسة وتحقيق مخطوط: ” تحفة الإخوان ببعض مناقب شرفاء وزان ” (المحفوظ بالخزانة الملكية تحت رقم: 12359)،  ومع أن العمل المنجز قد جاء في حجم كبير، ويتضمن ذخيرة هامة من المعلومات التي تخدم الفهم العام للمخطوط وتوضح سياق تأليفه، إلا أنه في أصله أكبر من ذلك وأكثر، حيث إن بعض الصعوبات الفنية والتقنية في الطبع والنشر اضطرت الدكتور محمد العمراني إلى حذف بعض الفصول والمباحث من قسم الدراسة واختصارها في بعض الأحيان حتى يفسح المجال لمتن الكتاب المحقق، على أن ينشر تلك المعلومات في مناسبات قريبة. ونظرا لأهمية هذه الأطروحة الجامعية في تعرف أصول الزاوية الوزانية وكشف العديد من مظاهر رقيها عبر التاريخ، فلا غنى لكل باحث في شئون هذه الزاوية، أو الظاهرة الصوفية بالمغرب بشكل عام، من ضرورة الاطلاع على الأطروحة الجامعية التي هي أصل للكتاب المحقق، حتى يستفيد من الدراسة بكل كنوزها ودررها.. وإن كان الكتاب المطبوع يلبي حاجة أغلب القراء، لكن المتخصصين منهم لابد من الاطلاع على الأطروحة المرقونة، أو الاتصال المباشر بمحقق المخطوط من أجل الاستزادة من المعرفة التاريخية المرتبطة بالزاوية الوزانية.

      جدير بالذكر، أن “تحفة الإخوان ببعض مناقب شرفاء وزان ” اعتُمد كمصدر أساس لدراسة الزوايا بالمغرب والزاوية الوزانية على وجه الخصوص. وقد اعتمد عليه باحثون مغاربة ومستشرقون أجانب في دراساتهم حول التصوف الإسلامي بالمغرب. واليوم إذ يخرج  هذا الكتاب للعموم في طبعة  جيدة، وحلة أنيقة تليق بمقام المحقق والمؤلف والجامعة التي نشرت الكتاب، فإن هذه الذخيرة العلمية الهامة، ستملأ فراغا في المكتبة المغربية الحديثة، وتعزز جانبا مهما من جوانب الدراسة التاريخية والأدبية بالمغرب، فضلا عن تيسير البحث لعموم الباحثين والدارسين الذين كانوا يجدون عناء في الاطلاع على المخطوط أو قراءته محققا في قاعات مكتبة الجامعة.. لقد أصبح الآن ملكا مشاعا لكل الباحثين وفي متناول عموم القراء العرب.

       لا حاجة للتذكير، أن هذا الكتاب: “تحفة الإخوان ببعض مناقب شرفاء وزان “، يعد أول كتاب مدون عن الشرفاء الوزانيين، استوعب فيه صاحبه مناقب هؤلاء الشرفاء، ومناقب بعض مقدمي زاويتهم ومريديهم بفاس، منذ عهد الشيخ مولاي عبد الله الشريف الوزاني، مؤسس زاوية وزان خلال أواسط القرن الحادي عشر الهجري السابع عشر الميلادي، إلى غاية حفيده الشيخ الرابع لهذه الزاوية مولاي الطيب بن محمد الوزاني. مما يدل على طول باع مؤلف الكتاب وسعة اطلاعه وتمكنه من المعرفة التاريخية الدقيقة، ومن لطائف حكمة المولى عز وجل أن اصطفى من عباده المخلصين باحثا مقتدرا ليكمل صرح الكتاب دراسة وتحقيقا ثم طبعا ونشرا وتتبعا، فمن باب الإنصاف؛ الإقرار بكفاءة المحقق وفضله وطول باعه في دروب العلم وساحات المعرفة، وتمكنه من أدوات التحقيق والتدقيق، وضبط الأحداث والتواريخ.. وليس الأمر فلتة من فلتات الجامعة المغربية، بل إن هذه الأخيرة تزخر بكفاءات علمية مشهود لها بالإبداع والتجديد، فليس الدكتور محمد العمراني (الأستاذ بكلية الآداب والعلوم الإنسانية-سايس- جامعة سيدي محمد بن عبد الله  -فاس- ، والأستاذ بماستر الإبداع الصوفي في الأدب المغربي، بكلية الآداب ظهر المهراز) إلا مثالا لتلك الكفاءات المغربية التي بحاجة –أولا- إلى الاعتراف بفضلها، ثم منحها –ثانيا- المكانة التي تستحقها. فالأستاذ الدكتور محمد العمراني له مشاركات في ندوات علمية محلية ووطنية ودولية، ويعتبر أحد المتخصصين في مجال التصوف والزوايا والذهنيات بالمغرب، حيث نشر العديد من الدراسات العلمية في مجلات وطنية وعربية محكمة، وله مشاريع علمية في طور الإنجاز، وأخرى سيتم نشرها قريبا.

       أخيرا، إن كتاب: “تحفة الإخوان ببعض مناقب شرفاء وزان ” أصبح متاحا لكل الباحثين، ويسيرا لكل قارئ عربي، غير أنه لم يخرج من رفوف الخزانة الملكية، أو مكتبة الجامعة، إلى أيدي القراء، ليعود مرة ثانية، أسيرا في مكتبة المنزل، أو حتى داخل محفظة طلاب الجامعة، بل خرج لتعميق النقاش في الدرس التاريخي والأدبي بالمغرب.. فالذي يعاب على الباحثين هو تقصيرهم في تقديم دراسات لهذه الكتب المحققة، حيث إن الباحث المغربي عادة ما يتعامل مع الكتاب بشكل براغماتي وفكر ضيق الأفق، حيث لا يلتفت إلا لما يخدم بحثه أو دراسته، أما إضاءة عتمات في التاريخ المغربي، أو الإسهام في الحركة العلمية بالمغرب، فلا تهمه في الوقت الراهن، بحجة ضيق الوقت، وأولويات البحث، وإكراهات الزمن الصعب، على أن متعة الحياة تكمن في اقتناص لحظات من هذا الزمن، تقضيها في قراءة “تحفة الإخوان ببعض مناقب شرفاء وزان”. فهو كتاب جدير بالقراءة والتأمل، وتحفة لا يستغني عنها كل باحث.

 


[1]  نشر الأستاذ الدكتور محمد العمراني مقالات علمية عديدة حول قضايا مرتبطة بالزاوية الوزانية وشيوخها.. أضاءت عتمات في تاريخ التاريخ الصوفي لهذه الزاوية المغربية، وذلك في مجلات علمية محكمة (فكر ونقد، أمل، المناهل…).

اظهر المزيد

د. خالد التوزاني

باحث في الأدب المغربي والتراث الصوفي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق