الرابطة المحمدية للعلماء

صحيفة أمريكية: المغرب نموذج في مجال التأطير الديني

أكدت الصحيفة المالية “لوروبورتير” من خلال مقال تحت عنوان “استلهام تجربة المغرب لضبط الدعاية الإسلامية” نشر في عددها اليوم الأربعاء على أهمية الشراكة القائمة بين المغرب ومالي في مجال تكوين الأئمة وتأطير الحقل الديني، مؤكدة أن المملكة باتت تقدم النموذج في هذا المجال.

وفي هذا السياق، اعتبرت الصحيفة أن المغرب يمثل النموذج في مجال تدبير وإعادة هيكلة الشأن الديني، مشيرة إلى “أنه في أعقاب تفجيرات الدار البيضاء في سنة 2003، انخرطت المملكة المغربية في إصلاح عميق لمؤسساتها الدينية ملتفة حول أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس”.

كما أشارت الصحيفة إلى أهم الإجراءات التي اتخذتها المملكة في هذا المجال. كما تم تكوين الأئمة والمرشدات بالمملكة، مؤكدة على أنه من المهم بالنسبة لمالي أن تستلهم بشكل أكبر من التجربة المغربية الناجحة في هذا المجال.

إلى جانب ذلك، قالت الصحيفة أن “بعض المراقبين يرون أن كل هذه المشاكل تحدث بمالي لأن الدولة، التي تعلن نفسها علمانية في مجتمع 98 في المائة من سكانه مسلمون، تركت الدين شأنا خاصا لكل فرد”، مضيفة أن “أي شخص يمكن أن يفتح جمعية أو مسجد أو مدرسة ويضع لها برنامجا مختلفا حسب مذهبه، بل وأساسا، حسب من يمول” قبل أن تشير إلى أنه “كان هناك انفتاح سلبي مبالغ فيه أدى إلى فقدان المجتمع المالي لهويته الدينية، وهو ما يتطلب من السلطات الحالية ضبط هذه المسألة، انطلاقا من حاجة اجتماعية لدى الساكنة وحاجة للاستقرار بالبلد” على حد قولها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق