الرابطة المحمدية للعلماء

صحف اليوم: 300 خبير دولي يحذرون من خطر التغيرات المناخية

نقرأ في الصحف الوطنية الصادرة اليوم الثلاثاء 1 أبريل 2014، 300 خبير دولي يحذرون من خطر التغيرات المناخية، الجمعية الوطنية للمكفوفين بالمغرب تطالب الجهات المسؤولة، بالتعجيل بإصدار قانون مندمج وشامل يضمن الحقوق المشروعة للمكفوفين وضعاف البصر، يوم دراسي لفائدة أندية حقوق الإنسان المدرسية بالناظور، المغرب يوافق على قرار أممي حول حرية الدين والمعتقد، مؤتمر دولي بطنجة حول الأندلسيين المهجرين بالمغرب.

التجديد أخبرت أن 300 خبير دولي يحذرون من خطر التغيرات المناخية، وبينت أن فريق الخبراء الحكومي حول تطور المناخ أكد أنه آن أوان الاختيار في مواجهة المخاطر البالغة التي تطرحها التغيرات المناخية في عالم سيء الاستعداد لمكافحة آثار الاحتباس الحراري التي أضحت ملموسة، مشيرة إلى أن هذه الهيئة الدولية التي يوجد مقرها في جنيف حذرت في تقرير من أن “تداعيات التغيرات المناخية أضحت ملموسة وستتفاقم ما لم يتم فعل شيء بسرعة”، داعية العالم للتحرك دون تأخير.

وأضافت الصحيفة أن التقرير، الذي يحمل عنوان “التغيرات المناخية 2014: النتائج والتكيف والقابلية للخلل”، يعد الأكثر إنذارا منذ 2007 وأعده أزيد من 300 خبير يمثلون 70 بلدا، موضحة أنه على الرغم من “صعوبة تقدير” التداعيات الاقتصادية الإجمالية، فإن الفريق يتوقع أن تساهم التغيرات المناخية في “تباطؤ النمو وإحداث جيوب جديدة للفقر”.

الصحيفة نفسها أفادت أن المغرب، وافق مساء أول أمس الأحد، على قرار أممي في مجلس حقوق الإنسان التابع لهيئة الأمم المتحدة، يُقر حرية “الدين والمعتقد”، إلى جانب باقي الدول الإسلاميّة، وأشارت إلى أنه لم يظهر أي تحفظ على مشروع القرار، الذي تقدمت به أكثر من 60 دولة، وذلك ضمن التوصيات الختامية للدورة الـ25 في جنيف، موضحة أن القرار الذي تم تمريره بالتوافق دون اللجوء للتصويت، حسب تقارير إعلامية ينص “على حق كل فرد في حرية الفكر والوجدان والـدين أو المعتقـد، بما يشمل حريته في أن يكون أو لا يكون له دين أو معتقد أو في أن يعتنق دينا أو معتقـدا يختاره بنفسه، وحريته في إظهار دينه أو معتقده بالتعليم والممارسة والتعبد وإقامة الـشعائر، بمفرده أو مع جماعة، وأمام الملأ أو على حدة، بما في ذلك حقه في تغيير دينه أو معتقده”.

الاتحاد الاشتراكي ذكرت أن الجمعية الوطنية للمكفوفين بالمغرب طالبت، أمس الاثنين بالرباط، الجهات المسؤولة بالتعجيل بإصدار قانون مندمج وشامل يضمن الحقوق المشروعة للمكفوفين وضعاف البصر خاصة، وللمعاقين عامة، وجعله يتلاءم مع الاتفاقيات الدولية المتعلقة بهذه الفئة ومع الفصل 34 من الدستور المغربي، مشيرة إلى أن الجمعية طلبت كذلك في مذكرة قدمتها خلال ندوة صحافية عقدتها بمناسبة اليوم الوطني للأشخاص في وضعية إعاقة، بتجهيز مدارس المكفوفين بالأدوات والمعدات الضرورية لتيسير تعليمهم.

المساء أوردت في صفحتها التربوية، خبر تنظيم يوم دراسي لفائدة أندية حقوق الإنسان المدرسية بالناظور، وأشارت إلى أن هذا اليوم نظمته أخيرا اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بالحسيمة والناظور، بتعاون مع النيابة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني بالناظور، بمقر النيابة الإقليمية، مشيرة إلى أن هذا اليوم الدراسي، جاء تفعيلا لاتفاقية الشراكة الإطار التي تربط الوزارة بالمجلس الوطني لحقوق الإنسان، وتنفيذا لخطة الوزارة لتفعيل أندية حقوق الإنسان بالمؤسسات التعليمية والنهوض بها، وعيا بأهميتها في تنمية روح المواطنة وترسيخ القيم الخلقية والثقافة الحقوقية في نفوس التلاميذ.

العلم توقفت في صفحتها الأخيرة عند خبر احتضان مدينة طنجة في أبريل المقبل لمؤتمر دولي يشرح من خلاله باحثون ومؤرخون من دول مختلفة محنة الأندلسيين المهجرين والمنصرين في مجموعة من المناطق بشمال المغرب، مشيرة إلى أن المؤتمر الذي يحمل عنوان “أعقاب الأندلسيين المهجرين والمنصرين في المغرب وإسبانيا والبرتغال” ينطلق من أن قسما كبيرا من الأندلسيين الذين تعرضوا للتهجير القسري من وطنهم فاستقروا بالمغرب رغم مكانتهم في نسيجه المجتمعي، لم تحظ صورتهم بما تستحق من بيان ضمن صفحات تاريخ المغرب الحديث.

أحمد زياد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق