الرابطة المحمدية للعلماء

صحف اليوم: وزارة الصحة تحذر من السيجارة الإلكترونية

نقرأ في الصحف الوطنية الصادرة اليوم الخميس 24 أبريل 2014، جمعيات مدنية وحقوقية تناشد المنتظم الدولي للتحرك من أجل وقف معاناة الأطفال المحتجزين بتندوف، وزارة الصحة تحذر من السيجارة الإلكترونية، نظارات للسمع.. اختراع جديد للمكفوفين، “العالم بين التناهي واللاتناهي عند ابن رشد” للباحث محمد مساعد، دورة تكوينية في مجال حقوق الإنسان أمس بفاس.  

الاتحاد الاشتراكي أخبرت أن اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بفاس مكناس، نظمت أمس الأربعاء بمدينة فاس، دورة تكوينية حول موضوع “مدخل لحقوق الإنسان”، مشيرة إلى أن هذه الدورة التكوينية، التي تستمر يومين، استفاد منها أعضاء وعضوات لجن الإشراف وتتبع تنفيذ اتفاقية الشراكة التي تجمع بين المجلس الوطني لحقوق الإنسان والأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين لجهات فاس بولمان ومكناس تافيلالت وتازة الحسيمة تاونات والتي تم التوقيع عليها خلال دجنبر 2012.

وأضافت الصحيفة أن برنامج هذه الدورة تضمن تنظيم ثلاث ورشات، تتمحور الأولى حول موضوع “معايير وآليات حقوق الإنسان”، والثانية حول “اتفاقية حقوق الطفل والبروتوكولات الاختيارية”، في حين عالجت الورشة الثالثة موضوع “الآليات والتقنيات البيداغوجية في مجال التربية على حقوق الإنسان “.

الصحيفة نفسها أفادت أن جمعيات مدنية وحقوقية ناشدت، خلال لقاء نظم أول أمس الثلاثاء، المنتظم الدولي للتحرك من أجل وقف معاناة الأطفال المحتجزين بتندوف المحرومين من أبسط الحقوق التي تكفلها لهم المواثيق الدولية، وأشارت إلى أن المشاركين، الذين يمثلون الحركة الدولية لدعم استكمال الوحدة الترابية للمملكة المغربية ومنظمة اليمامة البيضاء بفرنسا ورابطة الصحراويين المغاربة بأوربا ورابطة قبائل الصحراء بالعالم، أكدوا في هذا اللقاء أن الوقت قد حان لتقوم المنظمات الدولية بدورها في البحث وتقصي الحقائق بمخيمات “العار” التي يعاني أطفالها غياب وانعدام أبسط حقوقهم في التعليم والمعرفة والتحرك بحرية .

بيان اليوم ذكرت أن وزارة الصحة سجلت “بكل استغراب، في الأيام الأخيرة، نشر إعلانات تجارية لمنتوج السيجارة الإلكترونية”، محذرة “من التدخين بصفة عامة، ومن استعمال السيجارة الإلكترونية بصفة خاصة”، مضيفة أن الوزارة، أعربت في بلاغ لها أول أمس الثلاثاء، عن “استغرابها أمام ترويج هذه الإعلانات التجارية لما تسميه فوائد صحية للسيجارة الإلكترونية”، مستنكرة “طرق التسويق التي تستهدف، بشكل خطير، الشباب والنساء الذين لم يسبق لهم التدخين فيما قبل، مما يعرضهم بلا شك للمخاطر الصحية الوخيمة، كالسرطانات وأمراض القلب والشرايين خاصة، والمثبتة علميا وبشكل قاطع كنتائج مباشرة للتدخين”.

التجديد أوردت في صفحتها الأخيرة خبر تطوير المهندس الهولندي بيتر ميير، لتقنية تحول الصور إلى إشارات صوتية يلتقطها الكفيف عبر سماعات ملحقة بنظارة خاصة، مبينة أن هذه النظارة تستطيع تحويل الأصوات إلى صور في دماغ الإنسان، وتعتبر أحدث اختراع من نوعه في هذا المجال، والذي من شأنه أن يعيد الأمل للمكفوفين بالإبصار من جديد.

وأضافت الصحيفة، وفقا لما جاء في صحيفة “برلين تسايتونغ” الألمانية أن “نظارات السمع” هذه تستعمل كاميرا فيديو صغيرة تلتقط الصور وتحولها إلى جهاز الحاسوب الذي يحمله الكفيف في حقيبة على ظهره، مشيرة إلى أن هذا الحاسوب يحتوي على برنامج طوره المهندس الهولندي بيتر ميير يحول هذه الصور إلى إشارات صوتية يلتقطها الكفيف عبر السماعات الملحقة بالنظارة.

الأخبار توقفت في صفحتها الثقافية عند خبر صدور كتاب للباحث المتخصص في الفلسفة الإسلامية، الدكتور محمد مساعد، هو حصيلة عمله طيلة سنوات على فيلسوف الغرب الإسلامي أبو الوليد ابن رشد، مشيرة إلى أن هذا الكتاب يحمل عنوان “العالم بين التناهي واللاتناهي عند ابن رشد”.  

أحمد زياد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق