الرابطة المحمدية للعلماء

صحف اليوم: مهندس مغربي أنزل مركبة “ناسا” على سطح المريخ

نقرأ في الصحف الوطنية الصادرة اليوم الثلاثاء 12 غشت 2014، عبدالرحمن الناصر.. أشهر الخلفاء الأمويين في الأندلس، ورشة تكوينية بولاية أمن طنجة من أجل تطوير تقنيات التواصل، مائتا رواية تتنافس على جائزة “كتارا”، مهندس مغربي أنزل مركبة “ناسا” على سطح المريخ.    

المساء أوردت في صفحتها “واحة الصيف” وضمن فقرة “رجال صنعوا التاريخ، مقالة عن عبدالرحمن الناصر، الذي قضى في الحكم خمسين سنة استطاع فيها أن يعيد للدولة الأموية هيبتها بالأندلس، وأشارت إلى أن الأمية انعدمت في عهده نهائيا، حتى قيل إنه لم يكن في كل بلاده من لا يعرف القراءة والكتابة، كما فاز الناصر برهان الاقتصاد فعاش الناس في كنفه في رغد وأنفقوا عن سعة بعد ازدهار الصناعة والتجارة، وفاز أيضا في رهان العدل فبسط العدل بين الناس وأنصفهم، مؤكدة أن عبدالرحمن الناصر كان رجلا حليما سريع الرجوع إلى الحق.
الأخبار أخبرت أنه نظمت أول أمس الأربعاء بمقر ولاية أمن طنجة، ورشة تكوينية لفائدة أزيد من 120 موظفا أمنيا، محورها تطوير أساليب وتقنيات التواصل تحقيقا لمبدأ الشرطة المواطنة وربط النجاعة الأمنية بالواجب الوطني من أجل تشجيع السياح على العودة من جديد نحو مدن وجهات المملكة.

وأضافت الصحيفة أن اللقاء التواصلي، اندرج في إطار ما قلت عنه المديرية العامة الأمن الوطني، إنه تفعيل للإستراتيجية الأمنية في شقها المتعلق بالتكوين والتكوين المستمر لصقل معارف الموظفين الأمنيين، وإغناء مداركهم وتأطيرهم لمواكبة الحداثة الأمنية بهدف تحقيق الانفتاح والتواصل ضمن عملية توسيع القاعدة التشاركية مع كل فعاليات المجتمع المدني.

العاصمة بوست أفادت أن اللجنة المنظمة لجائزة (كتارا) القطرية للرواية العربية أعلنت أن عدد الأعمال المشاركة في الجائزة بلغ حتى الآن نحو 220 رواية منشورة وغير منشورة، موضحة أن تلقي الأعمال مستمر إلى غاية 31 أكتوبر المقبل، موردة تصريحا صحفيا لخالد عبد الرحيم، المشرف العام على (جائزة كتارا للرواية العربية)، قال فيه إنه منذ الإعلان عن بدء استلام الروايات المشاركة في الجائزة وصل للجنة حوالي 135 رواية غير منشورة، ونحو 85 رواية منشورة من مختلف الدول العربية في إقبال كبير من الأدباء العرب، مؤكدا أن الجائزة تشهد مشاركة لافتة من دول مجلس التعاون الخليجي لا سيما السعودية، إضافة إلى مشاركة مميزة من العراق رغم ما يمر به من أحداث وظروف، عدا عن مشاركة واسعة من مصر ودول المغرب العربي لا سيما المغرب والجزائر، فضلا عن مشاركة روائيين كبار قدموا أعمالا مميزة.

الأحداث المغربية توقفت في صفحتها “صيف الأحداث المغربية” وضمن فقرة “قصص نجاح مغربية”، عند بروتريه يحكي سيرة عالم الفضاء المغربي، السيد كمال الودغيري، العضو في فريق علماء الوكالة، الذي ساهم في عملية إنزال المسبارين “سبيريت” و”أوبورتينيتي” على سطح المريخ، وكان كذلك عضوا في فريق “تايغر تيم”، الذي نجح في ربط الاتصال بين الرجلين الآليين والمركز الفضائي بـ”باسادينا” عندما توقف تدفق المعلومات من المسبارين، مشيرة إلى أن هذا المهندس المغربي شغل منصب مدير مشروع في إطار برنامج اكتشاف كوكب المريخ الذي تقوم به ناسا، ويشغل حاليا منصب عالم كبير في مختبر الدفع النفاث التابع لإدارة الطيران والفضاء بالقرب من لوس أنجلس.

أحمد زياد
    

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق