الرابطة المحمدية للعلماء

صحف اليوم: مسلمو سلوفينيا ينتظرون البدء في بناء أول مسجد

نقرأ في الصحف الوطنية الصادرة اليوم الجمعة 1 نونبر 2013، مسلمو سلوفينيا ينتظرون البدء في بناء أول مسجد، المغرب ينتفض في وجه الابتزاز الجزائري ويستدعي سفيره بالعاصمة الجزائرية للتشاور، الإعلان عن فتح باب الترشيح لجائزة أكيودي الصينية الموجهة للعالم العربي، تنظيم الدورة السادسة عشرة لعيد الكتاب بتطوان.  

التجديد أخبرت أن مسلمو سلوفينيا، العضو في الاتحاد الأوروبي، ينتظرون بفارغ الصبر دخول شهر نونبر المقبل لتبدأ عملية بناء أول مسجد في البلاد، وضعت حجر أساسه رئيسة الحكومة سلوفينيا إلينكا براتوسك، على أمل أن يفتتح في سنة 2016 منهيا بذلك انتظارا دام أربعه عقود من قبل المسلمين في البلاد، مشيرة إلى أن براتوسك وهي تضع حجر أساس المسجد الذي يضم مركزا ثقافيا ومكتبه وقاعات دراسة، في موقع صناعي سابق في ليوبليانا بحضور الآلاف بينهم رئيس بلدية ليوبليانا زوران يانكوفيتش ووزير الأوقاف القطري غيث بن مبارك الكواري والعضو المسلم في الرئاسة البوسنية الجماعية بكر عزت بيغوفيتش قالت “إنه انتصار رمزي على كل أشكال التعصب الديني … أوروبا ما كانت لتكون بهذا الغني الثقافي من دون الإسلام”.

وأضافت الصحيفة أن هذا الحدث جاء ثمره انتظار دام أكثر من أربعه عقود منذ تقديم أول طلب رسمي من المسلمين لبناء المسجد، في سلوفينيا التي يبلغ عدد سكانها مليونا نسمة أغلبهم من الكاثوليك وبينهم نحو 47 ألف مسلم .

الأحداث المغربية وتحت عنوان “المغرب ينتفض في وجه الابتزاز الجزائري ويستدعي سفيره بالعاصمة الجزائرية للتشاور..” أكدت أن المغرب وبكل الحزم ومن دون التفاف، انتفض في وجه الابتزاز الجزائري الذي تعددت أوجه مناسباته وتناوب على تصريفه حكام الجزائر، مشيرة إلى أن درجة الاحتجاج التي عكسها استدعاء السفير المغربي بالعاصمة الجزائرية للتشاو، تضع حكام الجزائر أمام رفض واضح لجعل المغرب وسيلة للتنفيس كلما شعروا بخسائر محلية تضعهم في مواجهة الشعب الجزائري.

أخبار اليوم أوردت في صفحتها الثقافية خبر الإعلان عن فتح باب الترشيح لجائزة أكيودي الصينية الموجهة للعالم العربي، في دورتها الأولى، مبينة أن الجائزة عبارة عن تقدير معنوي كبيير يتمثل بشهادة التكريم الموقعة من شخصيات مرموقة في الم الأدب والفن، إضافة إلى ميدالية ومبلغ مالي قدره عشرة آلاف دولار أمريكي لكل فرع من فروع الجائزة (الأدب، رواية، مجموعة قصصية، مجموعة شعرية، عمل مسرحي، كتاب نقدي، ترجمة كتاب إلخ..).

الصباح توقفت عند خبر احتضان مدينة تطوان اليوم الجمعة، أول أيام تظاهرة الدورة السادسة عشرة من عيد الكتاب المستمرة لغاية ثامن نونبر الجاري تحت شعار “القراءة في زمن الرقمي”، وذكرت أن تنظيم هذه الدورة من قبل المديرية الجهوية للثقافة بجهة طنجة تطوان وبتعاون مع ولاية تطوان والجماعة الحضرية لذات المدينة وبشراكة مع فرع اتحاد كتاب المغرب، يأتي في إطار الحرص على تشجيع القراءة وفتح المجال أمام دور النشر المغربية لتقديم الجديد في عالم الإصدارات وكذلك ترويج الكتاب، مفيدة أن هذه التظاهرة ستعرف إقامة مجموعة من الأنشطة منها توقيع عدد من الإصدارات في عدة مجالات.

أحمد زياد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق