الرابطة المحمدية للعلماء

صحف اليوم: مراكش تستضيف المنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب

نقرأ في الصحف الوطنية الصادرة اليوم الإثنين 15 دجنبر 2014، مراكش تستضيف المنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب، المؤتمر الثاني والعشرين لأطراف اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية حول التغير المناخي سنة 2016، الكلية المتعددة الاختصاصات بتازة تنظم اليوم ندوة وطنية في موضوع تجارب الكتابة التاريخية عن المدينة المغربية، دبي تطلق أول مؤشر عالمي للإقتصاد الإسلامي.

العلم أخبرت أن مدينة مراكش تستضيف اليوم وغدا، الاجتماع الافتتاحي لمجموعة العمل التابعة للمنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب، حول المقاتلين الإرهابيين الأجانب، برئاسة مشتركة من قبل المغرب وهولندا، مشيرة إلى أن بلاغا لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون، ذكر أن هذا الاجتماع، الذي ينعقد على مستوى الموظفين السامين والخبراء، يعرف مشاركة أربعين بلدا والعديد من المنظمات الدولية والإقليمية والشبه إقليمية.

وأضافت الصحيفة أن المنتدى العالمي لمكافحة الإرهاب يشكل أرضية سياسية ورسمية متعددة الأطراف تم إطلاقها سنة 2011 لتعزيز التشاور والتعاون في مجال مكافحة الإرهاب، بين أعضائها المؤسسين الـ30، مبينة أن أنشطة المنتدى تتم من خلال ست مجموعات عمل حول “الساحل” و”القرن الإفريقي” و”العدالة الجنائية وسيادة القانون” و”الاعتقال وإعادة الإدماج” و”مكافحة التطرف العنيف” و”المقاتلين الإرهابيين الأجانب”.

العاصمة بوست أوردت في صفحتها الثقافية خبر تنظيم الكلية المتعددة الاختصاصات بتازة اليوم بقاعة الندوات بذات المدينة، ندوة وطنية في موضوع تجارب الكتابة التاريخية عن المدينة المغربية، وذلك بتعاون مع شعبة التاريخ والجغرافيا وبشراكة مع مختبر البحث في العلاقات الثقافية المغربية المتوسطية والجمعية المغربية للبحث التاريخي.

التجديد أفادت أن مركز دبي لتطوير الاقتصاد الإسلامي، أطلق بالشراكة مع تومسون رويترز، وبالتعاون مع دينار ستاندرد، تقرير واقع الاقتصاد الإسلامي العالمي 2014 – 2015 للسنة الثانية على التوالي، مشيرة إلى أن هذا التقرير يتضمن مؤشر الاقتصاد الإسلامي العالمي الأول، إلى جانب أحدث البيانات ودراسات حالة غير مسبوقة للزخم المتنامي للاقتصاد الإسلامي عالميا، ويلقي الضوء على النتائج المحلية والعالمية لمؤشر الاقتصاد الإسلامي العالمي.

الاتحاد الاشتراكي توقفت في صفحتها الأخيرة عند خبر موافقة الجمعية العامة للمؤتمر العشرين لأطراف اتفاقية الأمم المتحدة الاطارية حول التغير المناخي، أمس الجمعة بليما، على احتضان المغرب للنسخة الثانية والعشرين لهذا المحفل الدولي سنة 2016.

وأضافت الصحيفة أن الوزيرة المنتدبة المكلفة بالبيئة، حكيمة الحيطي أكدت في كلمة بالمناسبة، أمام الجمعية العامة للمؤتمر العشرين لأطراف اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية حول التغير المناخي أنه إذا كان مؤتمر ليما للمفاوضات ومؤتمر باريس للقرارات، فإن المؤتمر المنتظر عقده بالمغرب سيكون “مؤتمر العمل”، مشيرة إلى أن المغرب يعتبر أن التغير المناخي يتيح فرصة النهوض بالتنمية وتحقيق قيمة مضافة، وخلق مزيد من مناصب الشغل بمشاركة واسعة للقطاع الخاص والتعاونيات والمنظمات غير الحكومية.

أحمد زياد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق