الرابطة المحمدية للعلماء

صحف اليوم: فتح باب إيداع طلبات الترشح لنيل جائزة الثقافة الأمازيغية لسنة

نقرأ في الصحف الوطنية الصادرة اليوم الثلاثاء 12 يناير 2016، “ناسا” تطلق اسم طالب سعودي على كوكب، شبكة القراءة بالمغرب تعقد جمعها العام الأول، فتح باب الترشيح لنيل جائزة الثقافة الأمازيغية 2015، مسجد مغربي كبير قريبا في فرنسا، مؤسسة الخنساء تتوج بشارة “اللواء الأخضر”.

العلم أخبرت أن المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية أعلن عن فتح باب إيداع طلبات الترشح لنيل جائزة الثقافة الأمازيغية لسنة 2015، مشيرة إلى أن بلاغا للمعهد أفاد أن الجائزة الوطنية للثقافة الأمازيغية تمنح للأشخاص أو المجموعات، غير المنتمين للمعهد، في سبعة مجالات متعلقة بالأمازيغية، ويتعلق الأمر بالإبداع الأدبي الأمازيغي المكتوب، بالأولوية بحرف تيفيناغ-ايركام ( الشعر، والسرد، والنص المسرحي، وأدب الطفل)، والفكر والبحث في اللغة، والآداب والفنون، والعلوم الإنسانية والاجتماعية، بحرف تيفيناغ أو بغيره، والترجمة إلى الأمازيغية، بحرف تيفيناغ بالأولوية، ومن الأمازيغية إلى لغات أخرى، والتربية والتعليم بحرف تيفيناغ إيركام (أساتذة التعليم الابتدائي، مفتشو تعليم اللغة الأمازيغية، المكونون بمراكز تكوين الأطر، الأساتذة الباحثون بمسالك الدراسات الأمازيغية، مبتكرو وواضعو الدعامات الرقمية الديداكتيكية لتعلم الأمازيغية).

الأحداث المغربية أوردت في صفحتها “الأحداث والناس” خبر انعقاد نهاية الأسبوع المنصرم بسلا، أول جمع عام وطني لشبكة القراءة بالمغرب، من أجل هيكلة أجهزتها وتجديد مكتبها الوطني وذلك تحت شعار: “القراءة قضيتنا”.

وأضافت الصحيفة أن ت الشبكة تسعى من خلال هذا الجمع إلى تحسيس الجميع وتعبئة كل الطاقات والإمكانيات الفردية والجماعية والمؤسساتية من أجل الانخراط الواسع والدائم في خطة وطنية استراتيجية للتحسيس والتكوين والترسيخ لفعل القراءة في كل الفضاءات، من مؤسسات تعليمية بكل أسلاكها، ودور الشباب، والمكتبات العمومية والخاصة ومختلف الأندية والمخيمات الصيفية، ومراكز الإصلاح.

أخبار اليوم أفادت أن صحيفة “لوباريزيان” الفرنسية كشفت تقدم وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية المغربية بطلب لحيازة مسجد “عثمان بن عفان”، الذي تقترب عملية بنائه من نهايتها، مشيرة إلى أن المسجد الذي سبق للمغرب أن ساهم بملايين الأوروهات في عملية بنائه، سيكون، حسب تقديرات المختصين، أول أو ثاني مسجد في فرنسا من حيث حجمه وطاقته الاستيعابية.

المساء تنشر في صفحتها التربوية، خبر تتويج مؤسسة الخنساء بنيابة وجدة أنجاد، بشارة “اللواء الأخضر”، التي تمنحها مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة، خلال حفل أقيم بالمناسبة بحضور ممثلة مؤسسة محمد السادس لحماية البيئة.

التجديد توقفت في صفحتها الأخيرة عند خبر إطلاق إدارة الطيران والفضاء الأمريكية “ناسا” اسم طالب سعودي على أحد الكواكب المكتشفة حديثا تكريما لجهوده العلمية في مجال البحوث، مشيرة إلى أن “ناسا” استخدمت اسم الطالب عبدالجبار الحمود للتعريف بالكوكب “Alhamood 31926” المكتشف في أبريل/من سنة 2000 من قبل فريق أبحاث مختبر لنكولن لاكتشاف الكويكبات القريبة من الأرض في مدينة سوكورو التابعة لولاية تكساس الأميركية.

وأضافت الصحيفة أن الحمود، الذي يدرس علوم النبات في الولايات المتحدة، قدم بحثا حول استخدام فيروس يسمى “TRV” ضمن نظام يعرف باسم”CAS9-CRISPR” لهندسة جينية آمنة في النباتات النموذجية للتأقلم في بيئات قاسية كالصحراء لإنتاج ثمار طبيعية دون أضرار جانبية.

أحمد زياد
    

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق