الرابطة المحمدية للعلماء

صحف اليوم: باحث بريطاني يبرز دور المغاربة في بناء مدينة غرناطة

نقرأ في الصحف الوطنية الصادرة اليوم الخميس 13 فبراير 2014، الباحث عزالدين عناية يخوض في راهن الأديان الإبراهيمية، حوالي 10 آلاف شخص تتراوح أعمارهم بين 20 و80 سنة يموتون بالمغرب سنويا بسبب داء السكري، المغرب يؤكد نجاح دبلوماسيته الدينية، أطفال ينددون في مسيرة بالرباط بالجرائم المرتكبة في حق أطفال مخيمات تندوف، باحث بريطاني يبرز دور المغاربة في بناء مدينة غرناطة.

الخبر وتحت عنوان “المغرب يؤكد نجاح دبلوماسيته الدينية: المملكة وافقت على ثلاثة طلبات تعاون في الشأن الديني تقدمت بها كل من الجمهورية التونسية والجمهورية الليبية وجمهورية غينيا كوناكري، بعد أمر ملكي سامي في الموضوع”، أخبرت أن الباحث والدكتور عبدالرحيم منار السليمي، رئيس المركز المغاربي للدراسات الأمنية وتحليل السياسات، قال إن ذلك يؤكد نجاح المغرب في دبلوماسيته الدينية، مضيفا أن تجربة الإصلاح الديني في المغرب، أثبتت قابليتها للنشر في المنطقة المغاربية، وأنها هي الجواب عما تعانيه دول الجوار بما في ذلك الجارة الشرقية للمغرب.
 
الصحيفة نفسها ذكرت أن أطفالا خرجوا أول أمس الأربعاء في مسيرة بالرباط للتنديد بالجرائم المرتكبة في حق أطفال مخيمات تندوف، مؤكدة أن ذلك حدث خلال المسيرة التي نظمتها كل من منظمة اليمامة البيضاء والحركة الدولية الترابية للمملكة المغربية ورابطة الصحراويين المغاربة بأوروبا.

التجديد أخبرت أن الدكتور عبد المجيد الشرايبي، رئيس مصلحة أمراض الغدد والسكري بالمركب الاستشفائي ابن سينا بالرباط، أكد أن حوالي 10 آلاف شخص تتراوح أعمارهم ما بين 20 و80 سنة يموتون بالمغرب سنويا بسبب داء السكري، وأن الرقم مرشح للارتفاع في السنوات العشر المقبلة، مشيرا في معطيات حول مرض السكري قدمها أول أمس في إطار ندوة لمؤسسة محمد السادس للأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين، إلى أن أزيد من 10 في المائة من موظفي قطاع التعليم مصابون بداء السكري.

وأضافت الصحفية أن المشاركون في الندوة دعوا إلى ضرورة مشاركة المدرسة المغربية في تنشيط ثقافة التحسيس وزرع الوعي وسط المصابين وعائلاتهم، مما يستدعي تكثيف التحسيس في الأقسام الدراسية والاهتمام بالتلاميذ المصابين.

أخبار اليوم أوردت في صفحتها الثقافية خبر إصدار ضمن منشورات دار توبقال في الآونة الأخيرة، كتاب للباحث عزالدين عناية، يحمل عنوان “الأديان الإبراهيمية: قضايا الراهن”، مشيرة إلى أن هذا الكتاب الذي يقع في 155 صفحة من الحجم المتوسط، يتناول مجموعة من القضايا والمسائل المطروحة على الأديان الإبراهيمية الثلاث، وكذا طبيعة علاقاتها الراهنة.

المساء توقفت في صفحتها “دين وفكر” عند خبر إصدار ترجمة عربية لكتاب “غرناطة وقصر الحمراء.. وصف لمدينة غرناطة القديمة وقصرها الإسلامي” للرحالة البريطاني ألبرت فريدريك كالفرت، مبينة أن الكتاب يأتي ضمن سلسلة “رواد المشرق العربي” المكرسة لأدب رحلات الأوروبيين إلى منطقة المشرق العربي.

أحمد زياد  

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق