الرابطة المحمدية للعلماء

صحف اليوم: الموت يغيب صاحب جائزة نوبل للكيمياء الدكتور أحمد زويل

نقرأ في الصحف الوطنية الصادرة اليوم الخميس 4 غشت 2016، انطلاق الحملة التواصلية لـ (كوب 22)، السيد عمر هلال ينظم حفل استقبال كبير بمناسبة الذكرى السابعة عشر لعيد العرش المجيد، فرنسا تبحث وقف تكوين الأئمة بالخارج، الموت يغيب صاحب جائزة نوبل للكيمياء الدكتور أحمد زويل، افتتاح المركز الجامعي لتعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها.

الأحداث المغربية أخبرت أن لجنة الإشراف على تنظيم مؤتمر الأطراف في الاتفاقية الإطار للأمم المتحدة بشأن تغير المناخ (كوب 22)، أطلقت يوم الاثنين الماضي، حملة تواصلية واسعة تمتد من شهر غشت الجاري إلى نونبر المقبل، بهدف تحسيس المواطنين برهانات محاربة الاحتباس الحراري، وتعبئتهم مع اقتراب موعد تنظيم المؤتمر، مشيرة إلى أن بلاغا للجنة، ذكر أن هذه الحملة التواصلية، التي تشتمل على مرحلتين اثنتين، تكتسي أهمية بالغة، موضحا أن الأمر يتعلق بالحملة الرسمية الهادفة إلى تحسيس عموم المواطنين بأهمية انعقاد مؤتمر من حجم (كوب 22) بمراكش في الفترة الممتدة من سابع إلى 18 نونبر 2016، وبالرهانات التي سيطرحها للنقاش والتداول.

أخبار اليوم أوردت في صفحتها “بانوراما”، خبر وفاة عالم الكيمياء المصري والحاصل على جائزة نوبل سنة 1999 في هذا التخصص، الدكتور أحمد زويل، مشيرة إلى أن هذا الخبر انتشر في وقت قياسي جدا على مواقع التواصل الاجتماعي عن طريق هاشتاج يحمل اسمه، تفاعل معه سياسيون ونجوم ولاعبو كرة، وتناقلته وسائل الإعلام بشكل واسع جدا عربيا وعالميا.

العلم أفادت أن السفير الممثل الدائم للمملكة المغربية لدى الأمم المتحدة، السيد عمر هلال، نظم حفل استقبال كبير بمناسبة الذكرى السابعة عشر لعيد العرش المجيد، مؤكدة أن حفل الاستقبال، الذي جرى بأحد الفنادق الشهيرة بنيويورك، تميز بحضور الأمين العام للأمم المتحدة، السيد بان كي مون، الذي كلف السفير هلال بنقل متمنياته بالسعادة والرفاه إلى جلالة الملك محمد السادس.

وأضافت الصحيفة أن الأمين العام لهيئة الأمم المتحدة أشاد بالالتزام الشخصي لجلالة الملك في القضايا الكبرى للمنظمة الأممية، كما طلب المسؤول الأممي من السفير هلال نقل امتنانه لجلالة الملك للمصادقة على اتفاق باريس حول التغيرات المناخية.

التجديد تنشر في صفحتها الثقافية، خبر افتتاح المركز الجامعي لتعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها، بكلية الآداب والعلوم الإنسانية-جامعة محمد الخامس بالرباط، مشيرة إلى أن افتتاح هذا المركز حسب الوزيرة المنتدبة لدى وزير التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر، يأتي في سياق تفعيل الاتفاقية الإطار الموقعة بين وزارة التعليم العالي، ومنظمة الإيسيسكو سنة 1995، والاتفاق التكميلي الذي تم توقيعه أخيرا، من أجل تنفيذ مشروع إنشاء مراكز متخصصة في تدريس اللغة العربية للناطقين بغيرها في الجامعات المغربية.

المساء توقفت في صفحتها الأولى عند خبر مطالبة كل من السيد مانويل فالس، رئيس الوزراء الفرنسي، والسيد برنار كازنوف، وزير الداخلية، بتدريب الأئمة في فرنسا وليس في مكان آخر، في إشارة إلى الأئمة الذين يكونهم المغرب، مؤكدين على ضرورة ضمان ما سماها بالشفافية التامة على صعيد تمويل المساجد في إطار الاحترام التام لمبادئ العلمانية.

أحمد زياد

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق