الرابطة المحمدية للعلماء

صحف اليوم: المهرجان الوطني لفيلم التلميذ في دورته الرابعة بسلا

نقرأ في الصحف الوطنية الصادرة اليوم الخميس 26 مارس 2015، علماء يستعينون بالحيوانات البرية في التنبؤ بالزلازل، المهرجان الوطني لفيلم التلميذ في دورته الرابعة بسلا، اختتام مهرجان القصيدة الأمازيغية بأيت ملول.

الأحداث المغربية أوردت في صفحتها “منوعات” خبر تنظيم جمعية رؤى المستقبل، وجمعية أبي رقراق بشراكة مع الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بسلا، الدورة الرابعة للمهرجان الوطني لفيلم التلميذ، وذلك من 04 إلى 06 أبريل المقبل بمدينة سلا، مشيرة إلى أن منظمي المهرجان قرروا إطلاق إسم الفنان المرحوم “محمد البسطاوي” على هذه الدورة التي ستستضيف أكثر من 100 تلميذ مشارك يمثلون كل أكاديميات المملكة المغربية.

وأضافت الصحيفة أن الدورة الرابعة من فيلم التلميذ ستشهد مشاركة 20 فيلما تربويا في المسابقة الرسمية، بالإضافة إلى تنظيم ورشات تكوينة سيشرف عليها المعهد العالي لمهن السمعي البصري والسينما بالرباط في كتابة السيناريو والموسيقى التصويرية، والرسوم المتحركة، بالإضافة إلى الإخراج.

المساء تدثت في صفحتها “من كل الجهات” عن خبر اختتام نهاية الأسبوع الفارط بأيت ملول، الدورة الأولى للأيام الشعرية، المنظمة من طرف جمعية أسايس للشعر والإبداع، بشراكة مع المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية وبدعم من المندوبية الجهوية لوزارة الثقافة، مشيرة إلى أن تنظيم هذا الملتقي حسب مدير المهرجان إبراهيم تابع، يأتي في إطار برنامج الجمعية، الذي يروم إبراز مهرجان أسايس للقصيدة كملتقى سنوي يحتفل بالقصيدة الأمازيغية في يومها العالمي للشعر، باعتباره فرصة سانحة تجمع بين الشعراء والشاعرات من جميع الثقافات.

التجديد توقفت في صفحتها الأخيرة عند خبر تأكيد علماء أول أمس الثلاثاء أنه بمقدور الحيوانات البرية التنبؤ بالزلازل قبل بضعة أسابيع من وقوعها ما قد يتيح الاستعانة بالكاميرات التي ترصد السكنات والحركات في الدول المعرضة بصورة متكررة للهزات الارضية وذلك في إطار منظومة زهيدة التكلفة للإنذار المبكر، وقال العلماء في دراسة نشرت نتائجها في دورية فيزياء وكيمياء الأرض Physics and Chemistry of the Earth ،تضيف الصحيفة نقلا عن وكالة رويترز، إنهم سجلوا -من خلال سلسلة من الكاميرات التي تم تثبيتها في منطقة ببيرو في حوض نهر الأمازون- التغيرات التي تطرأ على سلوك الحيوانات قبل ثلاثة أسابيع من وقوع زلزال شدته سبع درجات ضرب المنطقة سنة 2011 .

وذكرت الصحيفة أنه خلال فترة زمنية استمرت 23 يوما قبل وقوع الزلزال سجل العلماء خمس حركات أو أقل يوميا لهذه الحيوانات بالمقارنة بخمس إلى 15 مشاهدة في اليوم في الفترة السابقة على ذلك، مشيرة إلى أن المشاركين في الدراسة قالوا إنه قبل الزلزال مباشرة بفترة من خمسة الى سبعة أيام لم تسجل أي حركات أو مشاهدات لنفس هذه الحيوانات وهو أمر مستغرب للغاية بالنسبة لهذه المنطقة الجبلية الواقعة ضمن نطاق الغابات المطيرة.

أحمد زياد

    

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق