الرابطة المحمدية للعلماء

صحف اليوم: المغرب يشارك في مؤتمر دولي حول البيئة بلاس بالماس

 

نقرأ في الصحف الوطنية الصادرة اليوم الثلاثاء 3 يونيو 2014، علماء يكتشفون طريقة لتشغيل الدماغ وتعطيله، النشاط الفلاحي ينعش معدل النمو الاقتصادي الوطني سنة 2013 ..، المغرب يشارك في مؤتمر دولي حول البيئة بلاس بالماس، إحياء اليوم العالمي للامتناع عن التدخين، تنظيم ندوة حول موضوع “الثقافة الشعبية المغربية في النصوص والدراسات الوطنية والأجنبية”.   
التجديد أوردت في صفحتها البيئية، خبر مشاركة المغرب بحر الأسبوع المنصرم، بوفد يضم فريقا من الأساتذة الباحثين من مختلف الجامعات المغربية، في مؤتمر دولي حول “البيئة” من تنظيم الجمعية المغربية للحفز والبيئة وجامعة لاس بالماس بجزر الكناري بشراكة مع جامعة سيدي محمد بن عبدالله، موردة في هذا الإطار، تصريحا للسيد الحسين مهديوي، الباحث في مجال البيئة بكلية العلوم والتقنيات بسطات، أكد من خلاله أن المشاركة المغربية في هذا المؤتمر، الذي ركز على مناقشة موضوعات حول أحدث البحوث بشأن إدارة المياه الساحلية، تمثلت في كل من جامعة الحسن الأول (كلية العلوم والتقنيات) بسطات، وجامعة مولاي اسماعيل بمكناس وجامعة الحسن الثاني بالدارالبيضاء، وجامعة ابن طفيل بالقنيطرة بالإضافة إلى جامعة سيدي محمد بن عبدالله بفاس، التي وقعت اتفاقية شراكة مع جامعة لاس بالماس، إلى جانب ممثلي جامعات دولية أخرى من بلدان الصين وكوريا والولايات المتحدة الأمريكية وألمانيا وبلجيكا وفرنسا وتونس.    
الصحيفة نفسها أفادت أن العالم أحيا اليوم العالمي للامتناع عن التدخين الذي يوافق الأحد الأول من يونيو من كل سنة، مشيرة إلى أن العديد من الدول احتفلت بهذا اليوم من خلال التشجيع على الإقلاع عن استهلاك جميع أنواع التبغ لمدة 24 ساعة.
وأضافت الصحيفة أن الدراسات الطبية أكدت أن التدخين يتسبب في الإصابة بكثير من الأمراض الخطيرة والمهددة لحياة الإنسان كالأمراض الناجمة عن قصور وظائف الأوعية الدموية مثل تصلب الشرايين والربو وسرطان الرئة وأمراض القلب وخاصة النوبة القلبية والسكتة الدماغية والعجز الجنسي، وأمراض الفم، هذا علاوة على أمراض أخرى تتعلق بصحة الجنين وسلامته.
الأحداث المغربية أخبرت أن علماء غربيون متخصصون في مجال الطب تمكنوا من تطوير طريقة يمكن من خلالها تعطيل وتشغيل العقل بشكل كامل، ما يعني القدرة على التحكم بدماغ الإنسان، وذلك بعد 10 سنوات من البحوث المتواصلة، مشيرة إلى أن العلماء امضوا السنوات العشرة في البحث بخصائص تقنية أطلقوا عليها اسم (optogenetics)، ومن خلالها يمكن التحكم بالخلايا العصبية في جسم الإنسان من خلال الأضواء، أي أنها حالة تشبه التحكم بجهاز التلفاز بواسطة الريموت كونترول.
وأضافت الصحيفة أن هذه التقنية الجديدة تمكن العلماء من قراءة الأفكار والذكريات الموجودة في مكان عميق من دماغ الإنسان، وذلك باستخدام إشعاع ضوئي بسيط  شبيه بالضوء الخافت الذي يخرج من جهاز “ريموت كونترول” باتجاه التلفاز ويعطيه الإشارة، مبينة أنه وعلى الرغم من محدودية درجة التحكم في هذه التقنية الجديدة، إلا أنها تعطي آمالا كبيرة بالتوصل إلى علاجات تتعلق بأمراض الدماغ الخطيرة، بما في ذلك المشاكل الناتجة عن خلل أو مشاكل في الخلايا العصبية بجسم الإنسان.
الخبر وتحت عنوان “النشاط الفلاحي ينعش معدل النمو الاقتصادي الوطني سنة 2013 ..” ذكرت أن معدل النمو الاقتصادي الوطني بلغ 4.4 في المائة سنة 2013 مقابل 2.7 في المائة سنة 2012، بفضل انتعاش النشاط الفلاحي وتخفيف الحاجة إلى التمويل في سياق التحكم في التضخم، مشيرة إلى أن المندوبية السامية للتخطيط، أوضحت في مذكرة إخبارية حول الحسابات الوطنية المؤقتة لسنة 2013، أن النمو الاقتصادي عرف تحسنا في 2013 بفضل انتعاش النشاط الفلاحي، بينما سجلت الأنشطة غير الفلاحية تراجعا في وتيرة نموها، مبرزة أن الحاجة إلى تمويل الاقتصاد خفت في سياق التحكم في التضخم.
العلم توقفت في صفحتها الأخيرة عند خبر تنظيم مختبر الدراسات المقارنة وماستر الأدب العام والنقد المقارن، بتعاون مع كلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط، يومي 4 و5 يونيو الجاري بذات المدينة، ندوة حول موضوع “الثقافة الشعبية المغربية في النصوص والدراسات الوطنية والأجنبية”، مشيرة إلى أن هذه الندوة تأتي في إطار الاحتفال باليوم العربي للأدب المقارن.   
أحمد زياد

نقرأ في الصحف الوطنية الصادرة اليوم الثلاثاء 3 يونيو 2014، علماء يكتشفون طريقة لتشغيل الدماغ وتعطيله، النشاط الفلاحي ينعش معدل النمو الاقتصادي الوطني سنة 2013 ..، المغرب يشارك في مؤتمر دولي حول البيئة بلاس بالماس، إحياء اليوم العالمي للامتناع عن التدخين، تنظيم ندوة حول موضوع “الثقافة الشعبية المغربية في النصوص والدراسات الوطنية والأجنبية”.   

التجديد أوردت في صفحتها البيئية، خبر مشاركة المغرب بحر الأسبوع المنصرم، بوفد يضم فريقا من الأساتذة الباحثين من مختلف الجامعات المغربية، في مؤتمر دولي حول “البيئة” من تنظيم الجمعية المغربية للحفز والبيئة وجامعة لاس بالماس بجزر الكناري بشراكة مع جامعة سيدي محمد بن عبدالله، موردة في هذا الإطار، تصريحا للسيد الحسين مهديوي، الباحث في مجال البيئة بكلية العلوم والتقنيات بسطات، أكد من خلاله أن المشاركة المغربية في هذا المؤتمر، الذي ركز على مناقشة موضوعات حول أحدث البحوث بشأن إدارة المياه الساحلية، تمثلت في كل من جامعة الحسن الأول (كلية العلوم والتقنيات) بسطات، وجامعة مولاي اسماعيل بمكناس وجامعة الحسن الثاني بالدارالبيضاء، وجامعة ابن طفيل بالقنيطرة بالإضافة إلى جامعة سيدي محمد بن عبدالله بفاس، التي وقعت اتفاقية شراكة مع جامعة لاس بالماس، إلى جانب ممثلي جامعات دولية أخرى من بلدان الصين وكوريا والولايات المتحدة الأمريكية وألمانيا وبلجيكا وفرنسا وتونس.    

الصحيفة نفسها أفادت أن العالم أحيا اليوم العالمي للامتناع عن التدخين الذي يوافق الأحد الأول من يونيو من كل سنة، مشيرة إلى أن العديد من الدول احتفلت بهذا اليوم من خلال التشجيع على الإقلاع عن استهلاك جميع أنواع التبغ لمدة 24 ساعة.

وأضافت الصحيفة أن الدراسات الطبية أكدت أن التدخين يتسبب في الإصابة بكثير من الأمراض الخطيرة والمهددة لحياة الإنسان كالأمراض الناجمة عن قصور وظائف الأوعية الدموية مثل تصلب الشرايين والربو وسرطان الرئة وأمراض القلب وخاصة النوبة القلبية والسكتة الدماغية والعجز الجنسي، وأمراض الفم، هذا علاوة على أمراض أخرى تتعلق بصحة الجنين وسلامته.

الأحداث المغربية أخبرت أن علماء غربيون متخصصون في مجال الطب تمكنوا من تطوير طريقة يمكن من خلالها تعطيل وتشغيل العقل بشكل كامل، ما يعني القدرة على التحكم بدماغ الإنسان، وذلك بعد 10 سنوات من البحوث المتواصلة، مشيرة إلى أن العلماء امضوا السنوات العشرة في البحث بخصائص تقنية أطلقوا عليها اسم (optogenetics)، ومن خلالها يمكن التحكم بالخلايا العصبية في جسم الإنسان من خلال الأضواء، أي أنها حالة تشبه التحكم بجهاز التلفاز بواسطة الريموت كونترول.

وأضافت الصحيفة أن هذه التقنية الجديدة تمكن العلماء من قراءة الأفكار والذكريات الموجودة في مكان عميق من دماغ الإنسان، وذلك باستخدام إشعاع ضوئي بسيط  شبيه بالضوء الخافت الذي يخرج من جهاز “ريموت كونترول” باتجاه التلفاز ويعطيه الإشارة، مبينة أنه وعلى الرغم من محدودية درجة التحكم في هذه التقنية الجديدة، إلا أنها تعطي آمالا كبيرة بالتوصل إلى علاجات تتعلق بأمراض الدماغ الخطيرة، بما في ذلك المشاكل الناتجة عن خلل أو مشاكل في الخلايا العصبية بجسم الإنسان.

الخبر وتحت عنوان “النشاط الفلاحي ينعش معدل النمو الاقتصادي الوطني سنة 2013 ..” ذكرت أن معدل النمو الاقتصادي الوطني بلغ 4.4 في المائة سنة 2013 مقابل 2.7 في المائة سنة 2012، بفضل انتعاش النشاط الفلاحي وتخفيف الحاجة إلى التمويل في سياق التحكم في التضخم، مشيرة إلى أن المندوبية السامية للتخطيط، أوضحت في مذكرة إخبارية حول الحسابات الوطنية المؤقتة لسنة 2013، أن النمو الاقتصادي عرف تحسنا في 2013 بفضل انتعاش النشاط الفلاحي، بينما سجلت الأنشطة غير الفلاحية تراجعا في وتيرة نموها، مبرزة أن الحاجة إلى تمويل الاقتصاد خفت في سياق التحكم في التضخم.

العلم توقفت في صفحتها الأخيرة عند خبر تنظيم مختبر الدراسات المقارنة وماستر الأدب العام والنقد المقارن، بتعاون مع كلية الآداب والعلوم الإنسانية بالرباط، يومي 4 و5 يونيو الجاري بذات المدينة، ندوة حول موضوع “الثقافة الشعبية المغربية في النصوص والدراسات الوطنية والأجنبية”، مشيرة إلى أن هذه الندوة تأتي في إطار الاحتفال باليوم العربي للأدب المقارن.   

أحمد زياد

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق