الرابطة المحمدية للعلماء

صحف اليوم: المغرب يستضيف ندوة علمية حول التحولات المناخية

نقرأ في الصحف الوطنية الصادرة اليوم الخميس 22 أكتوبر 2015، وزارة الصحة، تعلن عن مخطط وطني من ست سنوات حول الصحة والإعاقة، المجموعة الفرنسية (أوميا)، تعتزم فتح مصنع بالدارالبيضاء بداية سنة 2016، المغرب يستضيف ندوة “التحولات المناخية من خلال المخلفات الأثرية منذ مليون سنة”، تقديم الخبرة المغربية في مجال تكنولوجيا الإعلام والاتصال بمعرض بدبي، مدينة الرباط تحتضن ندوة حول “دور المتدخلين في مجال التحفيظ العقاري”.

الأحداث المغربية أخبرت أن مدينة الرباط تحتضن يوم 24 أكتوبر الجاري، ندوة وطنية حول موضوع “دور المتدخلين في مجال التحفيظ العقاري في تكريس الأمن العقاري للمعاملات العقارية بالمغرب”، وهي الندوة التي تنظمها المحافظة العقارية والمسح العقاري والخرائطية بشراكة مع هيئة المحامين بالرباط، مجلة العلوم القانونية وموقع العلوم القانونية marocdroit، وهيئة العدول بالمغرب.

التجديد أفادت أن وزارة الصحة، أعلنت أمس الأربعاء، عن مخطط وطني من ست سنوات حول الصحة والإعاقة، مشيرة إلى أن هذا المخطط الذي تم الإعلان عنه في منتدى وطني حول الصحة والإعاقة يهدف إلى حشد الدعم لحماية صحة الأشخاص في وضعية إعاقة وتعزيز التعبئة الاجتماعية.

بيان اليوم أوردت في صفحتها الاقتصادية خبر إعلان المركز المغربي لإنعاش الصادرات (مغرب تصدير)، أخيرا، أن المغرب سيشارك، من 18 إلى 22 أكتوبر الجاري، في الدورة الحادية عشر لمعرض البرمجيات وخدمات الإعلاميات بدبي (جيتكس)، مؤكدة أن المركز، ذكر في بلاغ له، أن المشاركة المغربية، التي خصص لها جناح بمساحة تبلغ 126 متر مربع، وتضم 9 عارضين، تهدف إلى تعزيز وتموقع تكنولوجيا الإعلام بالمغرب على المستوى العالمي، من خلال استهداف، على الخصوص، المقاولين والمستشهرين والشركاء الأكثر تأثيرا في منطقة شمال إفريقيا والشرق الأوسط.

الصحيفة نفسها ذكرت أن المجموعة الفرنسية (أوميا)، المتخصصة في إنتاج مقصورات صباغة السيارات، تعتزم فتح مصنع بالدارالبيضاء بداية سنة 2016، حسب ما ذكر موقع (لوزين نوفيل) يوم الاثنين الماضي، وأوضح المصدر ذاته أن هذا المصنع الجديد سيخصص لصناعة مجموعة جديدة من المقصورات منخفضة التكلفة، ستوجه للأسواق الصاعدة، مشيرا إلى أن هذا المصنع يندرج في إطار استراتيجية التنويع التي تنهجها المجموعة والتي تتمحور حول الاستقرار بالمغرب.

الاتحاد الاشتراكي توقفت في صفحتها الثقافية عند خبر انطلاق أمس الأربعاء، وتستمر إلى غاية يوم غد الجمعة، أشغال الندوة العلمية حول “التحولات المناخية من خلال المخلفات الأثرية منذ مليون سنة”، التي تنظمها وزارة الثقافة (المعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث”، بتعاون مع المتحف الوطني بباريس وجامعة كيببك بمونريال-مختبرات لوكس وجيوتوب، ندوة علمية حول “التحولات المناخية من خلال المخلفات الأثرية منذ مليون سنة”، مشيرة إلى أن هذه الأيام الدراسية يشارك فيها أكثر من 60 باحثا ينتمون إلى الدول التالية: المغرب، فرنسا، كندا، ألمانيا، إيطاليا، تونس، الجزائر والسينغال.

أحمد زياد

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق