الرابطة المحمدية للعلماء

صحف اليوم: الصخيرات تحتضن الدورة السابعة للمعرض الدولي لتكنولوجيا الإعلام والاتصال

نقرأ في الصحف الوطنية الصادرة اليوم الخميس 10 شتنبر 2015، السيد عمر عزيمان: تحقيق مدرسة الجودة يتأسس على إعادة النظر في مهن التربية والتكوين، دبلوم جديد في المالية والصيرفة الإسلامية بتطوان، الدورة السابعة للمعرض الدولي لتكنولوجيا الإعلام والاتصال يومي 25 و26 نونبر بالصخيرات، تقرير: المغرب عزز مكانته كأول وجهة للرساميل المستثمرة في شمال إفريقيا.

العلم أخبرت أن قصر المؤتمرات بالصخيرات سيحتضن يومي 25 و26 نونبر المقبل، فعاليات الدورة السابعة للمعرض الدولي لتكنولوجيا الإعلام والاتصال (ميد-أي تي)، والذي من المرتقب أن يتمحور حول الجيل الرابع للاتصالات والآفاق التي يتيحها للقطاع، مشيرة إلى أن بلاغا للمنظمين ذكر أن هذا المعرض، الذي ينظم بمبادرة من (إكس كوم إفنتس) برعاية وزارة الصناعة والتجارة والاستثمار والاقتصاد الرقمي، يشكل فضاء لعرض الفرص والإمكانيات التي ستأتي بها الاستعمالات الجديدة لفائدة تنافسية وإنتاجية مقاولات المملكة، مؤكدا أنه من المتوقع أن يستقبل المعرض نحو 2000 شخص من صناع القرار ومدراء المهن ورؤساء مقاولات تكنولوجيا الإعلام ، علاوة على زهاء 80 عارضا في المجال، من قبيل “كلاود” و”بيغ داتا” والسلامة المعلوماتية والتخزين والاتصالات والأجهزة المحمولة.

التجديد أوردت في صفحتها الثانية خبر إحداث دبلوم جديد في المالية والصيرفة الإسلامية وذلك بالكلية المتعددة التخصصات بمدينة تطوان، مشيرة إلى أن الكلية أعلنت أن الدبلوم يشمل 12 وحدة وأن التاريخ النهائي للتسجيل به هو 31 دجنبر المقبل، ونشرت في مطوية خاصة، شروط ولوجه، والفئة المستهدفة منه ومراحله.

الاتحاد الاشتراكي أجرت استجوابا من صفحتين مع السيد عمر عزيمان، رئيس المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، أكد فيه أن “تحقيق مدرسة الجودة للجميع يتأسس على إعادة النظر في مهن التربية والتكوين، وأضاف أنه سيكون من المفيد، في إطار القوانين المنظمة للجهوية المتقدمة أن تخول للجماعات الترابية اختصاصات معينة داعمة للمدرسة المغربية على المستوى الجهوي والمحلي، ولاسيما ما يتصل منها،  على سبيل المثال، بالبنيات المدرسية والتكوينية وصيانتها وتجهيزها، وسكنيات مدرسي الوسط القروي.

المساء توقفت في صفحتها الاقتصادية عند خبر إفادة تقرير أن المغرب عزز مكانته كأول وجهة للرساميل المستثمرة في شمال إفريقيا، مشيرة إلى أن هذا التقرير الذي يعود لجمعية (برايفيت إكويتي أند فانتشر كابتل) المتخصصة في دعم الاستثمار الخاص في إفريقيا، كشف أن المغرب عزز مكانته كأول وجهة للرساميل المستثمرة في شمال إفريقيا، التي جذبت أكثر من 5.3 مليارات دولار على مدى السنوات الأخيرة، وأضاف التقرير أن المغرب ومصر وتونس حصلوا على نصيب الأسد على مستوى شمال إفريقيا بنحو 90 في المائة من مجموع الصفقات المبرمة.

أحمد زياد

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق