الرابطة المحمدية للعلماء

صحف اليوم: الشروع في إعداد خارطة طريق إصلاح التعليم في أكتوبر المقبل

نقرأ في الصحف الوطنية الصادرة اليوم الإثنين 21 يوليوز 2014، المغرب يتقدم بثماني مراتب في التصنيف العالمي للابتكار، الإمارات تؤسس وكالة للفضاء وتطلق مشروع مسبار عربي يصل إلى المريخ في 2021، خمسمائة وستون كتابا هبة لإحدى المراكز الاجتماعية بالدارالبيضاء، الشروع في إعداد خارطة طريق إصلاح التعليم في أكتوبر المقبل..   

المساء أوردت في صفحتها “الاقتصادية” خبر كسب المغرب ثماني مراتب في التصنيف العالمي الشامل لمؤشر الابتكار 2014، منتقلا من المرتبة 92 في السنة الماضية إلى المرتبة 84، من بين 143 بلدا شمله التصنيف، مشيرة إلى أن المملكة حققت هذه السنة معدلا متوسطا بلغ 32.24 نقطة، حسب خلاصات التقرير الصادر عن المنظمة العالمية للملكية الفكرية والمعهد الأوروبي لإدارة الأعمال وجامعة كورنيل الأمريكية.

وأضافت الصحيفة أن صيغة 2014 للتصنيف خصصت فصلا بكامله لإسهام مغاربة العالم في تطوير قطاعات صاعدة ودينامية الإنتاج الفكري وبراءات الاختراع، بما في ذلك ببلدهم الأصلي، مما يدل على أن الابتكار أضحى عاملا للنمو الاقتصادي وكذا على مكانة العامل البشري في هذه الدينامية، مشيرة إلى أن خبراء المنظمة العالمية للملكية الفكرية اعتبروا أن “الخبراء المغاربة المستقرين في الخارج أبانوا عن استجابتهم للحاجيات الخاصة للقطاعات الصاعدة في البلد الأصلي”، مؤكدين أنه “من المناسب استقاء دروس منهم بالنسبة لباقي البلدان القريبة في مستوى النمو”.

العلم أفادت أن الإمارات العربية المتحدة أعلنت  أخيرا، تأسيس وكالة فضاء وطنية وإطلاق مشروع لإرسال أول “مسبار عربي” يصل إلى المريخ في 2021، مشددة على ضرورة عودة المنطقة العربية والإسلامية التي تنهشها النزاعات، إلى “صناعة الحضارة”، على ما ذكرت وكالة أنباء الإمارات، مبينة أن هذا الانجاز الذي تنوي الإمارات تحقيقه نيابة عن العالمين العربي والإسلامي، سيتزامن مع الذكرى الخمسين لقيام دولة الإمارات العربية المتحدة في 1971.

العاصمة بوست أخبرت أن جمعية “أصدقاء كوتنبيرغ” فرع المغرب، قامت أخيرا بالدارالبيضاء، بتقديم هبة تتألف من 565 كتابا لفائدة المركز الاجتماعي والثقافي الأميرة لالة مريم بحي سيدي مومن، مشيرة إلى أن هذه الجمعية الأم تعتبر إطارا دوليا يسعى إلى تأكيد كونية القيم التي يرمز إليها مخترع المطبعة غوتنبرغ، والتحفيز على الدفاع عن الثقافة المكتوبة والمطبوعة بكل أشكالها.

التجديد توقفت في صفحتها الأولى عند خبر اعتكاف المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، ابتداء من أكتوبر المقبل، على إعداد التقرير الاستراتيجي الذي سيضمن خارطة طريق الإصلاح الشامل للمنظومة الوطنية للتربية والتكوين والبحث العلمي، مبينة أن المجلس وصف هذا التقرير في بلاغ له توصلت الصحيفة بنسخة منه، بالبعيد المدى.

وأضافت الصحيفة أن الأسبوع الأول من شهر شتنبر سيعرف تنظيم لقاءات جهوية مع مختلف الفاعلين لتقاسم التشخيصات والمشاركة الجماعية في بلورة المداخل الاستشرافية للإصلاح التربوي.    

أحمد زياد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق