الرابطة المحمدية للعلماء

صحف اليوم: البحث في المقاصد الشرعية.. رصد ونقد، محور يوم دراسي بالمحمدية

نقرأ في الصحف الوطنية الصادرة اليوم الجمعة 6 شتنبر 2013، البحث في المقاصد الشرعية.. رصد ونقد، محور يوم دراسي بالمحمدية، علماء من فرنسا يكتشفون ضفادع تسمع بأفواهها، المغرب يشارك في معرض للسيارات بروسيا، رقم قياسي للترشح للدورة السابعة للجائزة العالمية للرواية العربية.

التجديد أخبرت أن مختبر الأبحاث والدراسات في العلوم الإسلامية بجامعة الحسن الثاني المحمدية/الدارالبيضاء، أعلن أن يوم السبت 30 نونبر المقبل آخر أجل لتلقي العروض والبحوث كاملة ومرقونة لتقديمها ضمن فعاليات اليوم الدراسي الذي يعتزم المختبر تنظيمه برحاب كلية الآداب والعلوم الإنسانية بالمحمدية في موضوع: “البحث في المقاصد الشرعية.. رصد ونقد”، يوم 26 دجنبر القادم، مشيرة إلى أن الهدف من هذا اليوم الدراسي، حسب الجهة المنظمة، هو تقديم قراءات وتحليلات وتقويمات للأعمال والأبحاث المقاصدية السابقة والمعاصرة، وذلك ترشيدا للكتابات اللاحقة للباحثين، وفتحا لآفاق البحث المقاصدي بشكل رائد وراشد.

الخبر أوردت في صفحتها الأخيرة، خبر اكتشاف بعض فصائل الضفادع ذات الحجم الدقيق تتمتع بأسماع غير عادية في عالم الأحياء وأنها تسمع بأفواهها، وذكرت أن دراسة لعلماء من فرنسا نشرت في مجلة “بروسيدنغز” التابعة للأكاديمة الأمريكية للعلوم أكدت أن هذه الضفادع تستخدم تجاويف الفم كمساحة لصدى الصوت وتمرر أصواتا عبر هذه التجاويف إلى الأذن الداخلية، موضحة أن بعض الضفادع لا تمتلك أذنا خارجية مثل الإنسان على سبيل المثال وأن أذنها الوسطى توجد في طبلة الأذن في رأسها مباشرة “ولكن مبدأ السمع لا يختلف عنه لدى الإنسان إذ تتسبب الأصوات القادمة إلى الطبلة في اهتزازها، ثم يتم تحويل هذه الاهتزازات عبر ما يعرف بالعظيمات السمعية حيث يتم تحويلها من خلال الخلايا الشعيرية إلى إشارات كهربية”.

الأحداث المغربية نشرت في صفحتها اقتصاد خبر مشاركة المغرب في معرض “أوطو ميكانيكا موسكو 2013″، المنظم نهاية شهر غشت الماضي بروسيا، وهي المشاركة التي تمت للمرة الأولى بمبادرة من ماروك إكسبور وشراكة مع جمعية مستوردي السيارات بالمغرب، مبينة أن المغرب يتطلع من خلاله مشاركته هذا المعرض الذي يصنف في قائمة التظاهرات الدولية الهامة المتخصصة في عرض مستجدات قطاع تركيب أجزاء السيارات، إلى إبرام صفقات جديدة وعقد شراكات مع أطراف روسية وأجنبية وكذا التعريف بمؤهلات المغرب في مجال تصنيع السيارات، خاصة وأن هذا المعرض الدولي يتخصص في مجالات بات يسجل فيها قطاع السيارات بالمغرب، تطورا ملحوظا، تحفزه على اكتشاف أسواق جديدة للنمو.

المساء توقفت في صفحتها الثقافية عند خبر إعلان إدارة الجائزة العالمية للرواية العربية أن أبواب الترشيح للدورة السابعة لجائزة سنة 2014، أُغلقت في 30 يونيو، وأشارت إلى أن عدد الأعمال التي تقدمت للترشيح بلغت 160 رواية ينتمي كتابها إلى 19 بلدا عربيا، مفيدة أن هذا العدد يعتبر رقما قياسيا لم يسبق لإدارة الجائزة استلامه في أي سنة منذ إطلاقها سنة 2008،

وأضافت الصحيفة أن من ضمن الأعمال المرشحة للدورة الحالية 33 رواية بأقلام كاتبات عربيات و50 رواية لكتاب دون الأربعين من العمر.

أحمد زياد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق